الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسند أبي سعيد الخدري رضي الله تعالى عنه وأرضاه

10611 [ ص: 332 ] 4757 - (10994) - (3\3) عن أبي سعيد الخدري: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ألا أدلكم على ما يكفر الله به الخطايا، ويزيد به في الحسنات "؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: " إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخطا إلى هذه المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة، ما منكم من رجل يخرج من بيته متطهرا، فيصلي مع المسلمين الصلاة، ثم يجلس في المجلس ينتظر الصلاة الأخرى، إن الملائكة تقول: اللهم اغفر له، اللهم ارحمه، فإذا قمتم إلى الصلاة، فاعدلوا صفوفكم، وأقيموها، وسدوا الفرج، فإني أراكم من وراء ظهري، فإذا قال إمامكم: الله أكبر، فقولوا: الله أكبر، وإذا ركع فاركعوا، وإذا قال: سمع الله لمن حمده، فقولوا: اللهم ربنا لك الحمد، وإن خير الصفوف صفوف الرجال المقدم، وشرها المؤخر، وخير صفوف النساء المؤخر، وشرها المقدم. يا معشر النساء! إذا سجد الرجال، فاغضضن أبصاركن لا ترين عورات الرجال من ضيق الأزر".

التالي السابق


* قوله : " ألا أدلكم": ذكر ذلك؛ ليلتفتوا إليه، فيأخذوا كلامه بأكمل اهتمام، وفيه تعظيم هذا الأمر، وإلا فإن لم يدل هو، فمن يدل؟

* "على ما يكفر الله به": بالمغفرة، أو بالمحو من كتب الحفظة.

* "ويزيد به الحسنات": فيترتب عليه رفع الدرجات في الجنة، وبه ظهر التوفيق بينه وبين حديث: "ويرفع به الدرجات".

* "إسباغ الوضوء": إتمامه؛ بتطويل الغرة، والتثليث، والدلك.

* "على المكاره": جمع مكره - بفتح الميم - ؛ من الكره بمعنى المشقة؛ كبرد الماء، وألم الجسم، والاشتغال بالوضوء مع ترك أمور الدنيا، وقيل: ومنها الجد في طلب الماء، وشراؤه بالثمن الغالي.

* "وكثرة الخطا": ببعد الدار.

[ ص: 333 ]

* "إلى هذه المساجد"؛ أي: المبنية للاجتماع في الصلاة بالأذان والإقامة " لا مسجد الدار ونحوه.

* "وانتظار الصلاة": بالجلوس لها في المسجد، أو تعلق القلب بها والتأهب لها.

* "إن الملائكة تقول": هذا بيان لصلاة الملائكة؛ فإن التقدير: إلا أن الملائكة تصلي عليه، وتقدير الاستثناء إما من أصل الحديث للاختصار، وظهور الأمر، أو من جهة بعض الرواة للنسيان، ومقتضى أحاديث الباب هو الاحتمال الأخير.

* "فإني أراكم": تعليل لأمره بذلك؛ أي: إني أراكم، فأعرف تقصيركم في هذا الأمر؛ فلذلك أمرتكم به.

* "صفوف الرجال": بدل من الصفوف.

* "المقدم" : بالرفع، خبر "أن"؛ أي: خير صفوف الرجال الصف المقدم.

* "وشرها": بالنصب، أو الرفع؛ لكون العطف بعد مضي الخبر.

* "من ضيق الإزار"؛ أي: قاله من جهة ضيق إزار الرجال، أو هو علة للمنفي في قوله: "لا ترين"، لا للنفي، وهذا ظاهر، والله تعالى أعلم.

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث