الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسند أبي سعيد الخدري رضي الله تعالى عنه وأرضاه

10783 [ ص: 421 ] 4885 - (11167) - (3\22) عن أبي سعيد الخدري، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أنه قال: لما نزلت هذه السورة: إذا جاء نصر الله والفتح ورأيت الناس [النصر: 1 - 2 ] قال: قرأها رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى ختمها، وقال: "الناس حيز، وأنا وأصحابي حيز"، وقال: " لا هجرة بعد الفتح، ولكن جهاد ونية"، فقال له مروان: كذبت، وعنده رافع بن خديج، وزيد بن ثابت، وهما قاعدان معه على السرير. فقال أبو سعيد: لو شاء هذان لحدثاك، ولكن هذا يخاف أن تنزعه عن عرافة قومه، وهذا يخشى أن تنزعه عن الصدقة. فسكتا، فرفع مروان عليه الدرة ليضربه، فلما رأيا ذلك، قالا: صدق.

التالي السابق


* قوله : "الناس حيز": بفتح حاء مهملة وتشديد ياء مكسورة ثم زاي؛ أي: في ناحية في الفضل، والمراد بالناس: هم المذكورون في قوله تعالى: ورأيت الناس يدخلون في [النصر: 2] ، وهم الذين أسلموا بعد الفتح، وظاهر الحديث: أنه أخرج أولئك عن فضل الصحبة والهجرة، وضم الصحابة إليه في الفضل؛ فلذلك غضب مروان.

في "المجمع": رواه أحمد، والطبراني باختصار كثير، ورجال أحمد رجال الصحيح.

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث