الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسند أبي سعيد الخدري رضي الله تعالى عنه وأرضاه

10891 4961 - (11283) - (3\32) عن أبي سعيد الخدري، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " يدعى نوح - عليه السلام - يوم القيامة، فيقال له: هل بلغت؟ فيقول: نعم. فيدعى قومه، فيقال لهم: هل بلغكم؟ فيقولون: ما أتانا من نذير، أو ما أتانا من أحد، قال: فيقال لنوح: من يشهد لك؟ فيقول: محمد وأمته، قال: فذلك قوله: وكذلك جعلناكم أمة وسطا [البقرة: 143]، قال: الوسط: العدل، قال: فيدعون، فيشهدون له بالبلاغ. قال: ثم أشهد عليكم".

التالي السابق


* قوله : "فيشهدون له بالبلاغ"؛ قد يستنبط من هذا أنه يكفي في الشهادة مجرد العلم، ولا حاجة فيها إلى العيان، إلا أن يقال: لا تقاس شهادة الدنيا بشهادة الآخرة، ثم يقال: إن كفى علم الحاكم، فكفى بالله شهيدا، فأي حاجة إلى هذه الشهادة، وإلا، فكيف يكفي علم هذه الأمة مع أن علمهم من جهة إعلام الحاكم - سبحانه وتعالى - ، فلعل المقصود إظهار شرف هذه الأمة، فلله الحمد على ما أنعم.

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث