الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب وجوه الفيء وخمس الغنائم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

5388 - حدثنا إبراهيم بن مرزوق ، قال : ثنا أبو الوليد ، وعفان ، عن أبي عوانة عن عبد الملك بن عمير ، عن موسى بن طلحة ، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : لما نزلت : وأنذر عشيرتك الأقربين قام نبي الله صلى الله عليه وسلم ، فنادى : يا بني كعب بن لؤي ، أنقذوا أنفسكم من النار ، يا بني عبد مناف ، أنقذوا أنفسكم من النار ، يا بني هاشم أنقذوا أنفسكم من النار ، يا بني عبد المطلب ، أنقذوا أنفسكم من النار ، يا فاطمة ابنة محمد ، أنقذي نفسك من النار ؛ فإني لا أملك لكم من الله شيئا ، غير أن لكم رحما سأبلها ببلالها .

ففي هذا الحديث أنه أنذر بني كعب بن لؤي مع من هو أقرب إليه منهم .

وفي الحديث أيضا أنه جعلهم جميعا ذوي أرحام .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث