الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب شراء الشيء الغائب

7327 - وقد - حدثنا فهد ، قال : ثنا أبو صالح عبد الله بن صالح ، قال : حدثني الليث ، قال : حدثني يونس ، عن ابن شهاب ، عن سالم قال : قال ابن عمر رضي الله عنهما : كنا إذا تبايعنا ، كان كل واحد منا بالخيار ما لم يتفرق المتبايعان .

قال : فتبايعت أنا وعثمان ، فبعته مالا لي بالوادي ، بما له بخيبر .

قال : فلما بايعته طفقت أنكص على عقبي نكص القهقرى ، خشية أن يترادني البيع عثمان قبل أن أفارقه
.

فهذا عثمان بن عفان ، وعبد الله بن عمر رضي الله عنهم قد تبايعا ما هو غائب عنهما ، ورأيا ذلك جائزا ، وذلك بحضرة أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلم ينكره عليهما منكر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث

الشرح