الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب أي الصدقة أفضل وفضل اليد العليا والتعفف عن المسألة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

1714 (19) باب

أي الصدقة أفضل وفضل اليد العليا والتعفف عن المسألة

[ 900 ] عن أبي هريرة قال : جاء رجل إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال : يا رسول الله : أي الصدقة أعظم أجرا ؟ فقال : (أما وأبيك لتنبأنه : أن تصدق وأنت صحيح شحيح تخشى الفقر وتأمل البقاء ، ولا تمهل حتى إذا بلغت الحلقوم قلت : . . . . . . . . . لفلان كذا ، ولفلان كذا ، وقد كان لفلان) .

وفي رواية : (ألا وقد كان لفلان) .


رواه أحمد (2 \ 25 و 231 )، والبخاري (1419)، ومسلم (1032)، وأبو داود (2865)، والنسائي (5 \ 86)، وابن ماجه (2706) .

[ ص: 78 ]

التالي السابق


[ ص: 78 ] (19) ومن باب: أي الصدقة أعظم

قوله - صلى الله عليه وسلم - : ( أما وأبيك لتنبأنه ) ، أما : استفتاح للكلام ، " وأبيك " قسم ومقسم به . وتقدم الكلام على القسم بالأب في كتاب الإيمان . والمقسم عليه : " لتنبأنه ; أي : لتخبرن به حتى تعلمه .

والشح : المنع مطلقا ، يعم منع المال وغيره . وهو من أوصاف النفس المذمومة ; ولذلك قال الله : ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون والبخل : بالمال ، فكأنه نوع من الشح . قال معناه الخطابي . وقد دل على صحة هذا قوله - صلى الله عليه وسلم - : (إياكم والشح فإنه أهلك من كان قبلكم ، أمرهم بالبخل فبخلوا ، وأمرهم بالفجور ففجروا ، وأمرهم بالقطيعة فقطعوا) ; أي : شح النفس ، وهو منعها من القيام بالحقوق المالية وغيرها .

وقوله : ( حتى إذا بلغت الحلقوم ) ; أي : النفس ، ولم يجر لها ذكر ، لكن دل عليها الحال ، كما قال تعالى : فلولا إذا بلغت الحلقوم ومعناه : قاربت الحلقوم ، فلو بلغته لم تأت منه وصية ولا غيرها . والحلقوم " : الحلق .

[ ص: 79 ] وقوله : ( لفلان كذا ، ولفلان كذا ، ألا وقد كان لفلان ) ، قال الخطابي : مراد به الوارث .

قلت : وفيه بعد ، بل الأظهر أنه الموصى له ، ممن تقدمت وصيته له على تلك الحالة ، ومن ينشئ له الوصية في تلك الحالة أيضا .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث