الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب كم اعتمر النبي صلى الله عليه وسلم وكم حج

جزء التالي صفحة
السابق

2200 [ 1113 ] وعن مجاهد ، قال: دخلت أنا، وعروة بن الزبير المسجد ، فإذا عبد الله بن عمر جالس إلى حجرة عائشة ، والناس يصلون الضحى في المسجد ، فسألناه عن صلاتهم؟ فقال: بدعة ، فقال: له عروة، يا أبا عبد الرحمن كم اعتمر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ؟ فقال: أربع عمر ، إحداهن في رجب ، فكرهنا أن نكذبه ونرد عليه ، وسمعنا استنان عائشة في الحجرة ، فقال عروة: ألا تسمعين يا أم المؤمنين! إلى ما يقول أبو عبد الرحمن؟ فقالت: ما يقول؟ قال: يقول: اعتمر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أربع عمر إحداهن في رجب ، فقالت: يرحم الله أبا عبد الرحمن ، ما اعتمر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلا وهو معه. وما اعتمر في رجب قط.

وفي رواية : وابن عمر يسمع ، فما قال : لا ، ولا نعم ، سكت.

رواه مسلم (1255) (219 و 220 ) .

التالي السابق


وأما قول [ ص: 368 ] ابن عمر : أنه اعتمر في رجب ; فقد غلطته في ذلك عائشة ، ولم ينكر عليها ، ولم ينتصر ، فظهر : أنه كان على وهم ، وأنه رجع عن ذلك .

وأما حجه - صلى الله عليه وسلم - : فلم يختلف أنه إنما حج في الإسلام حجة واحدة ، وهي المعروفة بحجة الوداع . وأما قبل هجرته : فاختلف هل حج واحدة - كما قال أبو إسحاق السبيعي ، أو حجتين ; كما قال غيره ؟ وسيأتي عدد غزواته في الجهاد .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث