الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب خروج النساء في العيد

1139 حدثنا أبو الوليد يعني الطيالسي ومسلم قالا حدثنا إسحق بن عثمان حدثني إسمعيل بن عبد الرحمن بن عطية عن جدته أم عطية أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما قدم المدينة جمع نساء الأنصار في بيت فأرسل إلينا عمر بن الخطاب فقام على الباب فسلم علينا فرددنا عليه السلام ثم قال أنا رسول رسول الله صلى الله عليه وسلم إليكن وأمرنا بالعيدين أن نخرج فيهما الحيض والعتق ولا جمعة علينا ونهانا عن اتباع الجنائز

التالي السابق


( فأرسل ) النبي - صلى الله عليه وسلم - ( فسلم ) عمر بن الخطاب ( عليه ) على عمر ( وأمرنا ) رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ( والعتق ) بضم المهملة وفتح المثناة الفوقية المشددة جمع عاتق . قال أهل اللغة وهي الجارية البالغة . وقال ابن دريد هي التي قاربت البلوغ قال ابن السكيت هي ما بين أن يبلغ إلى أن تعنس ما لم تتزوج ، والتعنيس طول المقام في بيت أبيها بلا زوج حتى تطعن في السن ، قالوا سميت عاتقا لأنها عتقت من امتهانها في الخدمة والخروج في الحوائج ، وقيل ما قاربت أن تتزوج فتعتق من قهر أبويها وأهلها وتستقل في بيت [ ص: 366 ] زوجها . قاله النووي ( و ) : قال النبي - صلى الله عليه وسلم - بأن ( لا جمعة ) فرض ( علينا ) كما هي فرض على الرجال . وأخرج ابن خزيمة عن أم عطية بلفظ : " نهينا عن اتباع الجنائز ولا جمعة علينا " وترجم عليه إسقاط الجمعة عن النساء ( ونهانا ) أي لقلة صبرهن .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث