الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في الخلفاء

جزء التالي صفحة
السابق

4652 حدثنا هناد بن السري عن عبد الرحمن بن محمد المحاربي عن عبد السلام بن حرب عن أبي خالد الدالاني عن أبي خالد مولى آل جعدة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أتاني جبريل فأخذ بيدي فأراني باب الجنة الذي تدخل منه أمتي فقال أبو بكر يا رسول الله وددت أني كنت معك حتى أنظر إليه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أما إنك يا أبا بكر أول من يدخل الجنة من أمتي

التالي السابق


( أتاني جبرائيل فأخذ بيدي إلخ ) : وذلك إما في ليلة المعراج أو في وقت آخر ( وددت ) : بكسر الدال أي أحببت ( حتى أنظر إليه ) : أي إلى باب الجنة ( أما ) : بالتخفيف للتنبيه ( إنك يا أبا بكر أول من يدخل الجنة من أمتي ) : قال الطيبي : لما تمنى [ ص: 318 ] رضي الله عنه بقوله وددت ، والتمني إنما يستعمل فيما لا يستدعي إمكان حصوله قيل له لا تتمن النظر إلى الباب فإن لك ما هو أعلى منه وأجل وهو دخولك فيه أول أمتي ، وحرف التنبيه ينبهك على الرمزة التي لوحنا بها .

قال المنذري : أبو خالد الدالاني بن عبد الرحمن وثقه أبو حاتم الرازي وقال ابن معين ليس به بأس وعن الإمام أحمد نحوه . وقال ابن حبان : لا يجوز الاحتجاج به إذا وافق الثقات فكيف إذا انفرد عنهم بالمعضلات .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث