الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب بيان مصرف الغنيمة في ابتداء الإسلام

جزء التالي صفحة
السابق

12364 ( أخبرنا ) محمد بن عبد الله الحافظ ، ثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ، ثنا أحمد بن عبد الجبار العطاردي ، ثنا يونس بن بكير ، عن ابن إسحاق قال : حدثني عبد الرحمن بن الحارث ، عن سليمان بن موسى الأشدق ، عن مكحول ، عن أبي أمامة الباهلي قال : سألت عبادة بن الصامت عن الأنفال ، قال : فينا أصحاب بدر نزلت ، وذلك أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حين التقى الناس ببدر ، نفل كل امرئ ما أصاب ، وكنا أثلاثا : ثلث يقاتلون العدو ويأسرون ، وثلث يجمعون النفل ، وثلث قيام دون رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يخشون عليه كرة العدو حرسا له ، فلما وضعت الحرب ، قال الذين أصابوا النفل : هو لنا ، وقد كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - نفل كل امرئ ما أصاب ، وقال الذين كانوا يقتلون ويأسرون : والله ما أنتم بأحق به منا لنحن شغلنا عنكم القوم ، وخلينا بينكم وبين النفل ، فما أنتم بأحق به منا ، وقال الذين كانوا يحرسون رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : والله ما أنتم بأحق به منا ، لقد رأينا أن نقتل الرجال حين منحونا أكتافهم ، ونأخذ النفل ليس دونه أحد يمنعه ، ولكنا خشينا على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كرة العدو ، فقمنا دونه ، فما أنتم بأحق به منا ، فلما اختلفنا ، وساءت أخلاقنا ، انتزعه الله من أيدينا ، فجعله إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقسمه على الناس عن بواء ، فكان في ذلك تقوى الله وطاعته وطاعة رسوله - صلى الله عليه وسلم - وصلاح ذات البين ، يقول الله عز وجل ( يسألونك عن الأنفال قل الأنفال لله والرسول فاتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم )

( ورواه ) جرير بن حازم عن محمد بن إسحاق بمعناه مع تقصير في إسناده ، وقال : فقسمه على السواء ، لم يكن فيه يومئذ خمس .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث