الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


والخامس : ولم يفرده ابن الصلاح ، بل أدرجه في الثالث ; لكونه كما قال مما يقاربه أن تتفق كناهم وأسماء آبائهم ; كأبي بكر بن عبد الله جماعة ، ( ثم أبو بكر بن عياش ) بالمثناة التحتانية والشين المعجمة ، ( لهم ) أي : للمحدثين من الرواة كذلك ( ثلاثة ) فقط لا رابع لهم ، ( قد بينوا محلهم ) أي : في محلهم ، أولهم الكوفي القارئ الشهير راوي قراءة عاصم ، واسم جده سالم الذي أسلفت في الكنى الخلاف في اسمه ، وكون الصحيح أن اسمه كنيته وأنه عمر نحو مائة سنة ، وثانيهم حمصي يروي عن عثمان بن شباك الشامي ، وعنه جعفر بن عبد الواحد الهاشمي ، وقال الخطيب : إنه هو وشيخه مجهولان ، والراوي عنه كان غير ثقة ، وثالثهم سلمي مولاهم باجدائي ، واسمه حسين ، له مصنف في الغريب كما أسلفته فيه ، روى عن جعفر بن برقان ، وعنه علي بن جميل الرقي وغيره ، قال الخطيب : وكان [ ص: 277 ] فاضلا أديبا ، مات سنة أربع ومائتين بباجدا ، قاله هلال بن العلاء .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث