الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 309 ] قال : ( ويتصدق بجلالها وخطامها ولا يعطي أجرة الجزار منها ) { لقوله عليه الصلاة والسلام لعلي رضي الله عنه : تصدق بجلالها وبخطمها ولا تعط أجرة الجزار منها }.

التالي السابق


الحديث الثامن : { قال عليه السلام لعلي : تصدق بجلالها وخطامها ، ولا تعط أجر الجزار منها }; قلت : رواه الجماعة إلا الترمذي من حديث عبد الرحمن بن أبي ليلى عن { علي ، قال : أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أقوم على بدنه ، وأقسم جلودها وجلالها ، وأمرني أن لا أعطي الجزار منها شيئا ، وقال : نحن نعطيه من عندنا }انتهى .

وفي لفظ ; { وأن أتصدق بجلودها وجلالها } ، وفي لفظ : { إن نبي الله صلى الله عليه وسلم أمره أن يقوم على بدنه ، وأمره أن يقسم بدنه كلها ، لحومها وجلالها وجلودها في المساكين ، ولا يعطي في جزارتها منها شيئا }انتهى .

ولم يقل البخاري فيه : نحن نعطيه من عندنا وقال فيه : { أهدى النبي عليه السلام ، مائة بدنة ، فأمرني بلحومها فقسمتها ، ثم أمرني بجلالها فقسمتها ، ثم بجلودها فقسمتها }انتهى . قال السرقسطي في " غريبه " : جزارتها بضم الجيم ، وكسرها فبالكسر المصدر ، وبالضم اسم لليدين والرجلين والعنق ، سمي به ; لأن الجزارين كانوا يأخذونها في أجرهم انتهى .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث