الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل حداد المبتوتة والمتوفى عنها زوجها

جزء التالي صفحة
السابق

قال : ( ولا حداد على كافرة ) ; لأنها غير مخاطبة بحقوق الشرع ( ولا على صغيرة ) ; لأن الخطاب موضوع عنها ( ، وعلى الأمة الإحداد ) ; لأنها مخاطبة بحقوق الله تعالى فيما ليس فيه إبطال حق المولى ، بخلاف المنع من الخروج ; لأن فيه إبطال حقه ، وحق العبد مقدم لحاجته . قال : ( وليس في عدة أم الولد ولا في عدة النكاح الفاسد إحداد ) ; لأنها ما فاتها نعمة النكاح لتظهر التأسف ، والإباحة أصل . ( ولا ينبغي أن تخطب المعتدة ولا بأس بالتعريض في الخطبة ) لقوله تعالى: { ولا جناح عليكم فيما عرضتم به من خطبة النساء }إلى أن قال : { ولكن لا تواعدوهن سرا إلا أن تقولوا قولا معروفا }وقال عليه الصلاة والسلام : { السر النكاح }. [ ص: 537 ] وقال ابن عباس رضي الله عنهما : التعريض أن يقول : إني أريد أن أتزوج ، وعن سعيد بن جبير رضي الله عنه في القول المعروف : إني فيك لراغب وإني أريد أن نجتمع .

التالي السابق


الحديث الخامس : قال عليه السلام : { السر النكاح }; قلت : غريب ; وأخرج ابن [ ص: 537 ] أبي شيبة في " مصنفه " حدثنا جرير عن منصور عن الشعبي في قوله تعالى: { ولكن لا تواعدوهن سرا }لا يأخذ عليها عهدا وميثاقا أن لا تتزوج غيره ; ونقله أبو بكر الرازي عن ابن عباس ، وسعيد بن جبير ، ومجاهد ; ورواه عبد الرزاق في " مصنفه " حدثنا ابن مجاهد عن أبيه عن ابن عباس في قوله : { ولكن لا تواعدوهن سرا }قال : يقول : إنك من حاجتي انتهى .

حدثنا معمر عن ابن أبي نجيح عن مجاهد ، قال : السر أن يأخذ عليها عهدا وميثاقا أن تحبس نفسها ، ولا تنكح غيره . حدثنا الثوري عن سلمة بن كهيل عن مسلم البطين عن سعيد بن جبير ، نحوه . قوله : قال ابن عباس : التعريض أن يقول : إني أريد أن أتزوج ، وعن سعيد بن جبير : إني فيك لراغب ، وإني أريد أن نجتمع ; قلت : خبر ابن عباس أخرجه البخاري في " النكاح " ولفظه : وقال لي طلق : حدثنا زائدة عن منصور عن مجاهد عن ابن عباس : { لا جناح عليكم فيما عرضتم }يقول : إني أريد التزويج ، ولوددت أنه تيسر لي امرأة صالحة ، وقال القاسم : يقول : إنك علي كريمة ، وإني فيك لراغب ، وإن الله لسائق إليك خيرا ، أو نحو هذا انتهى .

ورواه عبد الرزاق في " مصنفه " حدثنا الثوري عن [ ص: 538 ] منصور بن المعتمر عن مجاهد عن ابن عباس في الآية ، قال : يقول : إني لأريد التزويج انتهى .

وخبر سعيد بن جبير أخرجه البيهقي عنه { إلا أن تقولوا قولا معروفا }قال : يقول : إني فيك لراغب ، وإني لأرجو أن نجتمع انتهى .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث