الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( ومن احتقن أو استعط أو أقطر في أذنه ) ( أفطر ) لقوله صلى الله عليه وسلم { الفطر مما دخل }" ولوجود معنى الفطر ، وهو وصول ما فيه صلاح البدن إلى الجوف ( ولا كفارة عليه ) لانعدامه صورة ( ولو أقطر في أذنيه الماء أو دخلهما لا يفسد صومه ) لانعدام المعنى والصورة ، بخلاف ما إذا دخله الدهن

[ ص: 17 ]

التالي السابق


[ ص: 17 ] الحديث الخامس عشر : قال عليه السلام : { الفطر مما دخل }" ، قلت : رواه أبو يعلى الموصلي في " مسنده " حدثنا أحمد بن منيع حدثنا مروان بن معاوية عن رزين البكري ، قال : حدثتنا مولاة لنا ، يقال لها : سلمى من بكر بن وائل أنها سمعت عائشة تقول : { دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا عائشة ، هل من كسرة ؟ فأتيته بقرص ، فوضعه في فيه ، وقال : يا عائشة هل دخل بطني منه شيء ؟ كذلك قبلة الصائم ، إنما الإفطار مما دخل ، وليس مما خرج }انتهى .

ووقفه عبد الرزاق في " مصنفه " على ابن مسعود . فقال : أخبرنا الثوري عن وائل بن داود عن أبي هريرة عن عبد الله بن مسعود ، قال : إنما الوضوء مما خرج ، وليس مما دخل ، والفطر في الصوم مما دخل وليس مما خرج انتهى .

ومن طريق عبد الرزاق رواه الطبراني في " معجمه " ، ووقفه ابن أبي شيبة في " مصنفه " [ ص: 18 ] على ابن عباس ، فقال : حدثنا وكيع عن الأعمش عن أبي ظبيان عن ابن عباس ، قال : الفطر مما دخل ، وليس مما خرج انتهى .

وكذلك رواه البيهقي ، قال : وروي أيضا من قول علي ، وروي عن النبي عليه السلام ، ولا يثبت انتهى . وذكره البخاري في " صحيحه " تعليقا ، فقال : وقال ابن عباس ، وعكرمة : الصوم مما دخل وليس مما خرج ، انتهى .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث