الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب موقف صلاة المأموم مع الإمام

فصل : إذا ائتم برجلين في صلاته لم تصح صلاته ، لأنه لا يقدر على الائتمام بهما إذ قد يركع أحدهما وسجد الآخر فإن تبع الساجد خالف الراكع ، وإن تبع الراكع خالف الساجد ، والمأموم إذا اعتمد خلاف إمامه بطلت صلاته ، فلو ائتم بأحدهما وهو لا يعرفه بعينه لم تصح صلاته ، لأنه إذا لم يعرف إمامه لم يمكنه الائتمام به .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث