الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما جاء في سهم البراذين والمقاريف والهجين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

12522 باب ما جاء في سهم البراذين والمقاريف والهجين

قال الشافعي في القديم : أمر الله تعالى أن يعدوا لعدوهم ما استطاعوا من قوة ومن رباط الخيل ، فلم يخص عربيا دون هجين ، وأذن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في لحوم الخيل ، وكان ذلك على الهجين والعربي ، وقال : تجاوزنا لكم عن صدقة الخيل [ ص: 328 ] والرقيق . وقال : ليس على المسلم في فرسه ولا في غلامه صدقة . فجعل الفرس من الخيل . ( قال الشافعي ) - رحمه الله - : وقد ذكر عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه فضل العربي على الهجين ، وإن عمر فعل ذلك . قال الشافعي : ولم يرو ذلك إلا مكحول مرسلا ، والمرسل لا يقوم بمثله عندنا حجة ، وكذلك حديث عمر - رضي الله عنه - وهو عن كلثوم بن الأقمر مرسل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث