الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 457 ] باب الحيض

الحيض مصدر حاضت المرأة تحيض حيضا ومحيضا : إذا جرى دمها ، ويسمى الدم حيضا ، وهو دم خلقة وجبلة ، وكتب الله على بنات آدم بحكمة غذاء الولد ونباته ، فالولد يخلق من ماء الرجل والمرأة ثم يغذى في الرحم بدم الطمث ، فإذا ولد تحول الدم لبنا فيرضع منه ، فإذا خلت الرحم من ولد اجتمع الدم ثم خرج في أوقات معلومة . قال بعضهم : ولذلك وصى النبي صلى الله عليه وسلم ببر الأم ثلاث مرات وببر الأب مرة واحدة ، والأصل في ثبوت أحكام الحيض الكتاب والسنة والإجماع ، على ما يذكر في أثناء المسائل إن شاء الله تعالى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث