الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 209 ] بشير بن عقربة

التالي السابق


- بفتح أوله وكسر المعجمة - : جهني ، كنيته أبو اليمان ، له ولأبيه صحبة ، وقد جزم كثير بأن اسمه بشر - بفتح فسكون - ، ويؤيد الأول ما جاء عنه أنه كان مع أبيه حين جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : "ادن" ، قال : فدنوت حتى قعدت عن يمينه ، فمسح على رأسي بيده ، فقال : "ما اسمك؟" ، فقلت : بحير - بفتح أوله وكسر مهملة - ، فقال : "لا ، ولكن اسمك بشير" ، وكان في لساني عقدة ، فنفث النبي صلى الله عليه وسلم في في ، فانحلت العقدة من لساني ، وابيض كل شيء من رأسي ما خلا ما وضع يده عليه ، فكان أسود .

وجاء عنه أنه قال : استشهد أبي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض غزواته ، فمر بي النبي صلى الله عليه وسلم وأنا أبكي ، فقال لي : "اسكت ، أما ترضى أن أكون أنا أباك وعائشة أمك؟" ، قلت : بلى .

مات سنة خمس وثمانين بفلسطين ، فلذلك يقال له : فلسطيني .

* * *

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث