الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب مرجع النبي صلى الله عليه وسلم من الأحزاب ومخرجه إلى بني قريظة ومحاصرته إياهم

3891 باب مرجع النبي - صلى الله عليه وسلم - من الأحزاب ومخرجه إلى بني قريظة ومحاصرته إياهم

التالي السابق


أي : هذا باب في بيان مرجع النبي صلى الله تعالى عليه وسلم ، والمرجع والمخرج بفتح الميم فيهما مصدران ميميان بمعنى الرجوع والخروج ، والمعنى رجوع النبي - صلى الله تعالى عليه وسلم - من الموضع الذي كان يقاتل فيه الأحزاب إلى منزله بالمدينة وخروجه منه إلى بني قريظة ومحاصرته - صلى الله تعالى عليه وسلم - إياهم ، وكان توجهه - صلى الله تعالى عليه وسلم - إليهم لسبع بقين من ذي القعدة من سنة خمس ، وقال الواقدي : في بقية ذي القعدة وأول ذي الحجة . وقال ابن سعد : خرج إليهم يوم الأربعاء لسبع بقين من ذي القعدة في ثلاثة آلاف رجل ، والخيل ستة وثلاثون فرسا ، فحاصرهم بضعا وعشرين ليلة ، وقيل خمسا وعشرين ليلة ، وقيل خمس عشرة ليلة . وقال ابن سعد : وانصرف راجعا يوم الخميس لثمان خلون من ذي الحجة ، والله أعلم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث