الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل فاته صوم رمضان كله لعذر

جزء التالي صفحة
السابق

( فصل من فاته صوم رمضان كله تاما كان ) رمضان ( أو ناقصا لعذر وغيره كالأسير والمطمور وغيرهما قضى عدد أيامه ) ، سواء ( ابتدأه من أول الشهر أو من أثنائه كأعداد الصلوات ) الفائتة ; لأن القضاء يجب أن يكون بعده ما فاته كالمريض والمسافر لما تقدم من قوله تعالى { : فعدة من أيام أخر } .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث