الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

المبحث الثالث

مفهوم الترويح وآثاره

يدور معنى كلمة الترويح في أصلها اللغوي على السعة والانبساط، وإزالة التعب، ورجوع النشاط إلى الإنسان، وإدخال السرور على النفس بعد العناء، ويقال: رجل أريحي، أي واسع الخلق نشيط.. وأراح الرجل، أي: رجعت له نفسه بعد الإعياء. [1]

وفي الحديث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( يا بلال أقم الصلاة أرحنا بها ) [2]

وتتعدد تعريفات المختصين للترويح وتتابين باختلاف نظرة من يقوم بتعريفه.. ومن هذه التعاريف أن الترويح هو:

- إعادة إنعاش الروح وإحياء القوة بعد تعب.

- إدخال السرور على النفس.

- نشاط ذو فائدة ما، يمارس اختياريا أثناء وقت الفراغ، بدافع ذاتي من الرضا الشخصي الذي ينتج عنه. [ ص: 55 ]

- النشاط الذي يختاره الفرد ليمارسه في وقت فراغه.

- مزاولة أي نشاط في وقت الفراغ، بهدف إدخال السرور على النفس، دون انتظار أي مكافأة [3]

ويمكننا تحديد مفهوم أدق لمصطلح الترويح من المنظور الشرعي بأنه: (نشاط هادف وممتع للإنسان، يمارسه اختياريا وبرغبة ذاتية، وبوسائل وأشكال عديدة مباحة شرعا، ويتم في أوقات الفراغ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث