الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في تعليقه بالكلام والإذن والقربان أي الطلاق

بكسر القاف مصدر قريب بكسر الراء ( إذا قال ) لامرأته ( إن كلمتك فأنت طالق فتحققي أو زجرها فقال : تنحي أو اسكتي أو مري ونحوه ) اتصل ذلك بيمينه أو لا طلقت ما لم ينو غيره وكذا لو سمعها تذكره بسوء فقال الكاذب عليه لعنة الله حنث نصا ; لأنه كلمها ( أو قال لها ) بعد التعليق بالكلام ( إن قمت فأنت طالق طلقت ) بذلك وإن لم تقم ; لأنه كلام خارج عن اليمين ( ما لم ينو ) كلاما ( غيره ) أي غير ذلك الكلام أو ترك محادثتها أو الاجتماع بها فلا يحنث إلا به .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث