الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما جاء في التطوع مثنى مثنى

1113 (باب ما جاء في التطوع مثنى مثنى)

التالي السابق


أي هذا باب في بيان ما جاء في النفل أنه يصلى مثنى مثنى، يعني ركعتين ركعتين، كل ركعتين بتسليمة، ومثنى الثاني تأكيد ; لأنه داخل في حده، إذ معناه اثنين اثنين، وعن هذا قالوا: إن مثنى معدول عن اثنين اثنين ففيه العدل والصفة، ثم إطلاق قوله ما جاء في التطوع مثنى مثنى يتناول تطوع الليل وتطوع النهار، وقد وقع في أكثر النسخ هذا الباب بعد باب ما يقرأ في ركعتي الفجر ; لأن الأبواب المتعلقة بركعتي الفجر ستة أبواب، أولها باب المداومة على ركعتي الفجر، وآخرها باب ما يقرأ في ركعتي الفجر، [ ص: 221 ] وذكر هذه الستة متوالية هو الأنسب، ولكن وقع هذا الباب - أعني باب ما جاء في التطوع مثنى مثنى - بين هذه الأبواب الستة في بعض النسخ، قيل: الظاهر أن ذلك وقع من بعض الرواة. (قلت): لم يراع البخاري الترتيب بين أكثر الأبواب في غير هذا الموضع، وهذا أيضا من ذلك، وليس يتعلق بمراعاة ترتيب الأبواب جل المقصود.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث