الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في العصبية

جزء التالي صفحة
السابق

باب في العصبية

5117 حدثنا النفيلي حدثنا زهير حدثنا سماك بن حرب عن عبد الرحمن بن عبد الله بن مسعود عن أبيه قال من نصر قومه على غير الحق فهو كالبعير الذي ردي فهو ينزع بذنبه حدثنا ابن بشار حدثنا أبو عامر حدثنا سفيان عن سماك بن حرب عن عبد الرحمن بن عبد الله عن أبيه قال انتهيت إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو في قبة من أدم فذكر نحوه

التالي السابق


قال في النهاية العصبي هو الذي يغضب لعصبته ويحامي عنهم والعصبة الأقارب من جهة الأب

( من نصر قومه على غير الحق ) أي على باطل أو مشكوك فهو كالبعير الذي ردي بضم الراء وكسر الدال المشددة وفتح الياء أي تردى وسقط في البئر فهو أي البعير المتردي ينزع بصيغة المجهول أي يخرج ويرفع بذنبه أي يجر من ورائه

قال الخطابي : معناه أنه قد وقع في الإثم وهلك ، كالبعير إذا تردى في بئر فصار ينزع بذنبه ولا يقدر على الخلاص وهو في قبة من أدم بفتحتين أي جلد فذكر نحوه أي نحو الحديث الأول

قال المنذري : الأول موقوف والثاني مسند وعبد الرحمن قد سمع من أبيه



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث