الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل إغماض العينين وتذكر مشهد لأجل التركيز يعتبر كهانة؟
رقم الإستشارة: 2114660

3172 0 275

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عندي مشاكل بالتركيز، ولإصلاح ذلك هناك تمرين أقوم به، وهو إغماض عيني ووصف مشهد أمامي ذهنيا بجميع الحواس, فهل ذلك نوع من أنواع الكهانة والشرك، و(الباراسايكلوجي)؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ سامر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

ربط الحواس مع بعضها البعض من أجل تحسين التركيز، هي تمارين معروفة ومقرة، وتفيد الناس، ولا علاقة لها أبدًا بالكهانة أو الشرك أو حتى (البراسيايكوجي).

الهدف من ذلك هو توجيه الحواس إلى أمر معين، مع تعطيل حاسة البصر؛ وذلك حتى يكون التركيز داخليًا.

لا علاقة أبدًا لهذا التمرين بأي من الأمور التي ذكرتها، وأنصحك بالطبع بممارسة تمارين أخرى، منها تمارين الاسترخاء، فهي تمارين جيدة جدًّا، وتحسن التركيز لدا الناس، ولتعلم هذه التمارين يمكنك أن تتصفحي أحد المواقع على الإنترنت التي تصف خطوات تمارين الاسترخاء.

أخذ قسط كاف من الراحة أيضاً يحسن من تركيز الإنسان، مع ممارسة أي نوع من الرياضة يكون متاحًا لك، وتناول كوب من القهوة أو الشاي مرة أو مرتين في اليوم أيضًا يحسن التركيز.

قراءة القرآن الكريم تحسن التركيز كثيرًا، وقراءة مواضيع قصيرة وتكرارها ووضع خطوط تحت الكلمات المهمة أيضاً يحسن من تركيز الإنسان، وكذلك قراءة أو ارتجال مواضيع صغيرة وتسجيلها، وبعد ذلك الاستماع لما قمت بتسجيله يحسن التركيز أيضًا.

أن تجد روابط بين الأشياء هذا يحسن التركيز، فمثلاً إذا أردت أن تتذكر اسم شخص معين تذكر أولاً المكان الذي قابلته فيه، فهذه أخي الكريم كلها أمور تفيد، وأنا أود أن أنصحك بتلاوة القرآن الكريم ببطء وتؤدة، لأن هذا من أفضل سبل طمأنة النفس مما ينتج عنه تحسين التركيز.

التفاؤل والتفكير الإيجابي حول المستقبل أيضًا يفيد الإنسان في تحسين تركيزه، وأن يكون الإنسان مستمعًا جيدًا هذا أيضًا يحسن التركيز.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، ونسأل الله لك العافية والتوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً