فرط في الشهية ودخول للحمام بعد كل وجبة مع مثالية وزني! - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فرط في الشهية ودخول للحمام بعد كل وجبة مع مثالية وزني!
رقم الإستشارة: 2119450

10323 0 394

السؤال

السلام عليكم

أعاني من شهية مفرطة جدا، آكل كل شيء بلا توقف، ولا أحس بالشبع، وأذهب إلى الحمام تقريبا بعد كل وجبة، وأحس أن معدتي لا تهضم بعض أنواع الطعام، للعلم إن وزني مثالي (54 جم,157 سم).

فهل هذا شيء طبيعي؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد.

فهناك العديد من الأمراض التي يمكن أن تسبب زيادة في الشهية والإحساس بالجوع المستمر، منها:
- السكري.

-زيادة نشاط الغدة الدرقية.

-البوليميا ( النهام ).

-التوتر والقلق.

-تناول مضادات الاكتئاب.

-عند بعض النساء في الحمل.

-تناول حبوب الكورتيزون.

-زيادة نشاط الغدة الكظرية ( فوق الكلية ) التي تفرز الكورتيزون.

-عند بعض الناس الاكتئاب نفسه يترافق مع كثرة تناول الطعام.

وهناك بعض الناس من لا يكون هناك سبب مرضي وإنما فقط حرمان النفس من الطعام لفترة طويلة أو بعض المواقف العاطفية يؤدي إلى كثرة الطعام.

من الأمراض التي تسبب كثرة تناول الطعام والجوع مع بقاء الوزن ثابتا أو مع تناقص الوزن، السكري، وزيادة نشاط الغدة، ونقص الامتصاص.

أحيانا يكون السبب في عدم زيادة الوزن مع كثرة تناول الطعام، إن كان مستوى الاستقلاب عند الشخص مرتفعا، وبالتالي فإنه لا يخزن الطعام أو إن الإنسان يكون كثير الحركة، وبالتالي فإنه يحتاج إلى طاقة زائدة.

وأما عن الإحساس بعدم هضم الطعام، فهذا سببه إدخال الطعام على الطعام، فإنه يسبب تلبكا في وظيفة الجهاز الهضمي الذي يحتاج إلى الراحة بين وجبات الطعام ، وهذا الإدخال للطعام على الطعام يسبب ما يسمى بعسر الهضم، وهو يترافق مع آلام في أعلى البطن وانتفاخ في البطن وأحيانا غثيان.

لذا يجب أولا إجراء تحاليل الغدة والسكري، وتحاليل للدم للتأكد من عدم وجود أي من الأمراض التي تم ذكرها.

نشكر لكِ تواصلك مع إسلام ويب، هذا ومن الله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: