مستواي الدراسي بعد دخولي لكلية الطب تردى كثيرا أريد حلا - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مستواي الدراسي بعد دخولي لكلية الطب تردى كثيرا، أريد حلا
رقم الإستشارة: 2120704

6363 0 343

السؤال

السلام ُعليكم ورحمة الله وبركاته،،،

كنت أتمنى أن تتسنى لي فرصة لأقدم استشاراتي في موقع إسلام ويب وقد يسّر الله ُ لي ذلك في أول أيام شهر رمضان المبارك، كنت طالبة مجدة ومجتهدة منذ أن كنت في الابتدائية، أطمح دائما لنيل المراتب الأولى على مرحلتي وكنت أحقق ذلك بتوفيق الله ثم بدراستي واجتهادي، وما أن دخلت كلية الطب شعرت بأنني حققت أقصى ما كنت أطمح إليه فأصبحتُ لا أطيق رؤية المحاضرات وأهملت دروسي وشغلت نفسي عن دراستي.

وفي كل سنة لي في كلية الطب أكمل في امتحانات الدور الأول وأقضي عطلتي الصيفية كلها أدرس لامتحانات الدور الثاني لأحصل على تقدير مقبول.

وأنا الآن أكملت في المرحلة الثالثة ب3 مواد رئيسية ومهمة جدا وهي الباثولوجي والباكتيريولوجي والفارماكولوجي، وأشعر بأني فقدت الثقة بنفسي وفقدت ثقة أهلي بي، والآن ما زلت انشغل بالأمور التافهة بالبيت ولا أركز جيدا على دراستي وأخشى ألا أنجح في امتحان الدور الثاني لا قدر الله، أرجوكم انصحوني كأطباء كيف أقسم وقتي وأدرس في هذه الكلية؟.

ومشكلتي الأخرى هي أنني أعجز عن النوم مبكرا مهما حاولت وحتى وإن نمت أستيقظ مرة أخرى في منتصف الليل وأعجز عن الاستيقاظ فجرا لأدرس مع أني أحاول والله ولكني عاجزة.
وبارك الله فيكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ محبة الاسلام حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

شكرا لك على سؤالك يا محبة الإسلام.
ما كنت لتصلي لما أنت عليه لولا إمكاناتك وقدرتك على متابعة الطريق.
ليس نادرا أن يصاب الطالب الجامعي ببعض ما وصفت من الفارق بين تحصيلك في المراحل المختلفة للمدارس مقارنة مع مرحلة الجامعة، ففي المدارس تقدم لك المواد جاهزة نوعا ما، بينما في الجامعة تتنوع المواد بين النظري والعملي والمخابر والتشريح السريري، وهناك أيضا طبيعة التواصل الاجتماعي من الطلبة والزملاء، وربما من الجنسين وعلى حسب الجامعة، وهناك ايضا طبيعة العمر الذي تمرين فيه وهو سن الانفتاح على المجتمع، وربما طبيعة العلاقة بالوالدين والأسرة ككل.
فكما تلاحظين هناك تبدلات وتغيرات كثيرة ولم أذكرها كلها، وأمام كل هذا عليك المواد المختلفة للدراسة، وكما فهمت من سؤالك أنك أكملت في هذه المواد الثلاث، وربما ليس كل الناس يعلمون معنى كلمة "أكملت" وهي تعني أن عليك إعادة الاختبارات، وكما تعلمين ليس هذا بالأمر النادر. صحيح أنها مواد ثقيلة نوعا ما، ولكنك لن تدرسيها وكأنها مواد جديدة عليك حيث كنت قد درست بعضها في الدورة الأولى، ولاشك أن الدورة الأولى قد أعطتك خبرة جيدة في طريقة الامتحان وماذا يمكن أن يسألوك في الاختبار.
وستستمتعين كثيرا في السنة القادمة حيث كثير منها في الأمور السريرية الأمر الذي رغبك في دراسة الطب أصلا، فصبرا، وقريبا ستدخلين عالم المشافي والتواصل مع المرضى مما سيعزز كثيرا ثقتك بنفسك، وبأنك تقدمين خدمة للناس المحتاجين.
هناك من الناس من يفضل الدراسة نهارا، والأغلبية تفضل الدراسة ليلا، فاعرفي من أي نوع أنت، وحاولي الانسجام مع طبيعة جسدك ورغبتك في الليل أو النهار، وحاولي أن تتبعي البرنامج الذي يناسبك أنت، وليس ما يناسب الآخرين.
إذا كانت عند صديقة أو أكثر ممن ترتاحين لهن فلا بأس أن تدرسي وتراجعي موادك معهن، فهذا مما يشجع ويفيد الجميع.
وفقك الله، ويسرّ لك ما أنت فيه، وإن شاء الله تتابعي دراستك، وتتخرجي وتنضمي إلى فريق قائمة الأطباء المستشارين في شبكتنا الإسلامية لتعيني الآخرين.

والله الموفق

للفائدة راجعي:
2119806

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: