الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عندي متلازمة (رينو) فهل لها علاقة بهرمون (الادرينالين)؟
رقم الإستشارة: 2134950

8599 0 506

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيراً على موقعكم المفيد والهادف، سبق لي أن استشرتكم بخصوص متلازمة (رينو) في الاستشارة رقم (2125212)، وفعلا ذهبت لأخصائي في علاج أمراض الروماتيزم، وقمت بعمل بعض التحاليل ـ والحمد لله ـ النتائج كانت جيدة، وقال لي: إن ما يحدث لدي هو انسداد الأوعية الدموية، فهي لدي صغيرة ذلك ما يجعل الدم لا يمر جيدا، ولون يدي يتغير، والأعراض ذكرتها في الاستشارة السابقة، وأعطاني دواء (مدرول وديفال) ـوالحمد لله ـ كنت أعاني من التهابات في أصابع رجلي ويدي اختفت، والحمد لله.

عموما أردت أن أسألكم، هل لهذا المرض علاقة بهرمون (الادرينالين)؟ فأنا أحسه لدي مرتفعا بشكل غير طبيعي فهو لا يرتفع في المواقع الاجتماعية فقط أو أثناء الخوف والغضب، بل حتى في مواقف بسيطة، فمثلا عندما ألقي خطابا أمام جمع من الناس مثلا، أشعر بزيادة تنفسي، وضيق في التنفس، واضطراب في الكلام مع تغير كلي في نبرة صوتي مع حرارة في الجسم، وأبدأ أرى الضباب حتى أني لا أستطيع أن أرى ماذا أقرأ؟

ومثلا عندما يكون لدي امتحان في مادة ما، فإن ذلك اليوم يمر عصيبًا جدًا علي، وإضافة إلى الأعراض الجسدية التي تنتابني قبل رؤية ورقة الامتحان مثل الشعور بالاهتزاز، والارتجاف، وتغير لون يدي إلى الأحمر، فتاتيني لحظة بسبب هذه الأعراض لا أستطيع التركيز أبدا مع جفاف الحلق، وسخونة الوجه ليس فقط أثناء الامتحان أو الإلقاء بل حتى عند حماسي أو كلامي مع شخص عادي، وأثناء الرياضة والحماس والإثارة بعض الأحيان.

والمشكلة أنه عند انتهاء نوبات ارتفاع (الادرينالين) التي تأتيني، أشعر بآلام في العضلات إضافة إلى صداع الرأس، وآلام حادة أسفل الرقبة، هذا ما يجعلني أنام مبكرًا ليلًا بكثرة الآلام، فهل هناك علاج لارتفاع هرمون (الادرينالين)؟ وعموما فهو يأتيني عند القلق دائما متصاحبا مع أعراض اكتئابية.

وأود أن أسأل أيضا أنه في بعض الأحيان يأتيني انتفاخ في البطن مع آلام حادة تستمر لمدة من الزمن، وأحيانا أخرى آلام أسفل البطن في الجانب الأيمن عند انتفاخ بطني أحس بغازات فيه، لكنني لا أستطيع إخراجها، وهذا بالطبع قليلًا جدًا ما يأتيني، وكثير من الأحيان أجد إمساكا مع صعوبة في إخراج الفضلات.

وجزاكم الله خيرا عما تفعلون.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد أمين بوبكر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فواضح ان ما تعاني منه هو مخاوف، وهذا ما يسمى بالرهاب الاجتماعي، وهو نوع من المخاوف غير المبررة تظهر عند قيام الشخص بالحديث، أو عمل شيء أمام مجموعة من الناس، مثل المناسبات أو قاعات الدرس، وفي المواقف التي يشعر فيها الشخص أنه تحت المجهر، وأن الكل ينظر إليه، فيخاف أن يظهر عليه الخجل أو الخوف أو أن يخطيء أو يتلعثم مما يؤدي به للارتجاف والخفقان وضيق التنفس وجفاف الحلق والتعرق... وطبعا كل هذه الاعراض مع زيادة النبض كلها بسبب ارتفاع الادرينالين في الدم، والسبب في ارتفاع الادرينالين هو الخوف نفسه.

وعندما تحدث هذه الأعراض في موقف ما، فإن المرء يخاف ويتجنب تلك المواقف؛ مما يزيد من مخاوفه ويضعف ثقته بنفسه، فيجعله عرضة لهذه المشاعر في المستقبل مما يزيد الحالة سوءاً وتعقيداً، وقد يستمر هذا الرهاب سنوات طويلة، وقد تسبب عند الإنسان إعاقة نفسية يساهم فيها المريض بنفسه، نتيجة لمحاولاته إخفاء علته حتى عن المختصين في المؤسسات العلاجية، أو قد يتسبب في فوات للفرص التي يمكن أن تؤدي للتقدم والترقي في سلم العلم أو الوظيفة؛ مما يسبب لهم الألم والمعاناة والخسائر على عدد من الأصعدة.

وعلاج هذه الحالة لدى الطبيب النفسي على شكل أدوية مضادة للمخاوف، وهي على العكس مما يعتقد البعض تعتبر عديمة المخاطر والمضاعفات، ولا تؤدي إلى الإدمان أو التعود، كذلك لا غنى في العلاج عن جلسات العلاج النفسي التي تعتمد على الاسترخاء، والمواجهة المتدرجة، وتأكيد الذات، وبناء الثقة بالنفس ويعد ذلك العلاج السلوكي المعرفي.

والاعراض التي تشكو منها في البطن من آلام وإمساك، وانتفاخ هي أعراض القولون العصبي، وهو كما تعلم مرض ليس عضوى أي أنه وظيفي ويعني اضطراب في وظيفة القولون دون أن يكون هناك أي مشكلة عضوية في القولون، ويرتبط ارتباطا وثيقا مع الحالة النفسية للمريض، ولذا قد تزداد الاعراض مع اعراض الخوف.

ونرجو من الله أن تتحسن الأعراض مع تحسن أعراض الخوف عندك وزيارتك للطبيب المختص.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً