الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طلبت الطلاق من زوجي لسوء معاملته لأبنائي...فما توجيهكم؟
رقم الإستشارة: 2135709

2447 0 333

السؤال

مشكلتي باختصار كالتالي:

عمري 34 سنة، وقد زوّجني والديّ، وأنا ذات 17 ربيعا لرجل يقطن بفرنسا، لا نعرف عنه الكثير.

فارقته بعد ثمان سنوات من الصبر على المحن، فارّة بأبنائي الثلاثة (بنت 16 سنة، وولدين 13 و9 سنوات) من جحيم زوج ذو خلق فاسد، وينعدم لأدنى روح المسؤولية بسبب إدمانه في المخدرات.

ثم أتاني رجل رضيت خلقه ودينه، فقبلته للزواج وأنجبت منه بنت 5 سنوات، وولد 14 شهرا، غير أنني وجدته قاسيا في تربيته للأبناء، وخصوصا الولد الأوسط ذو التسع سنوات في الآونة الأخيرة، وقد وعدني قبل زواجنا بأن يلبِّيَ طلبي الدّاعي أن يكون أبا للأبناء قبل أن يكون زوجا لأمهم، غير أنّه بهذه التصرفات، وبعض معاملاته لي أصبحت الهوّة تتسع بيني وبينه بسبب اختلاف تصورنا للتربية ونزاعاتنا المتتالية إلى أن طلبت منه إطلاق سراحي فطلقني طلاقا رجعيا.

وسرعان ما دخلنا في العدة حتى أرجعني، ولم يمرّ شهرا على رجوعنا حتى توترت من جديد علاقتنا، وتأزمت بسبب سرعة تطور الأحداث، نفذ صبري هذه المرة فأرغمته على مغادرة البيت بعد أن طلبت منه الطلاق بالتراضي، خرج فغيّرت المفتاح حتى لا يتسنّى لنا الرجوع لبعضنا قبل وضع حدّ وبجدّيّة لمشاكلنا، غير أن الرياح جرت فيما لا نشتهيه فأدت بنا تطور الأحداث، ومدى سرعتها إلى الطلاق فكان طلاقا رجعيا هذه المرة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أمة الله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحباً بك أختنا الكريمة في استشارات إسلام ويب.

يبدو أن سؤالك لم يكتمل، ولكننا نقول أيتها الكريمة أن الطلاق ما دام لم يستوف فيه الزوج ثلاثة تطليقات، فإنه لا يزال طلاقاً رجعياً، ولزوجك أن يراجعك ما دامت العدة قائمة، وبعد العدة لك أن ترجعي إليه بعقد جديد.

ونحن نصيحتنا لك أيتها الكريمة أنه إذا أمكن الإصلاح بينك وبين وزوجك، فهذا خير لك وله بلا شك، فإن الله سبحانه وتعالى أخبرنا في كتابه بأن الإصلاح بين الزوجين خير من الفراق، وهو وإن وجدت فيه بعض الأخلاق التي لا ترتضيها، فإن الكمال في الناس عزيز، ولا يمكن أن تجدي شخصاً ترضين جميع صفاته وأخلاقه، ومن ثم فننصحك بأن تقارني بين الإيجابيات والسلبيات في هذا الزوج، وستجدين بلا شك عند الإنصاف أن كثيرا من الإيجابيات تدعوك لاستمرار الزواج بينك وبينه.

وأما في شأن ابنك من الزوج السابق، فنحن ننصحك بأن ترغبيه في الإحسان إلى هؤلاء الأبناء ومعاملتهم بالأسلوب اللائق، وأنه مأجور على ذلك كله، فليس بلازم عليه أن ينفق عليهم، أو أن يتكفل بأمورهم، فهذا فضل منه وزيادة.

وينبغي أن تسعي فيه أنت عند الإحسان، فإن هذا مما يشجع على الاستمرار والزيادة.

أما بخصوص إخراجك له من البيت، والذي فهمته من كلامك أن البيت الذي تقصدينه بيت خاص بك، وإن كان كذلك فلا حرج عليك أن تطلبي من الزوج أن يخرج منه؛ لأنه أن استمرت الزوجية، فالواجب عليه هو أن يوفر لك المسكن اللائق بك، والمستقل بمرافقه، ولكن مع هذا نحن ندعوك أيتها الأخت الكريمة التعامل بالتسامح، والتغاضي عن الهفوات، والتعاون بينك وبين زوجك، وبذلك تدوم الحياة الزوجية، ويحقق لك منكما منافع كثيرة جعلها الله من وراء النكاح.

فنصيحتنا أيتها الأخت أنه إن أمكن التصالح بينك وبين زوجك بأن توسطي بنيك وبينه من له تأثير عليه في إصلاح العلاقة بينك وبينه، وإلا فإن كانت الحالة وصلت إلى استحالة استمرارية الحياة بينكما، فإن الله سبحانه وتعالى وعد الزوجين حين الطلاق بأن يغنِ كل واحدة منهما من فضله فقال سبحانه وتعالى: {وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلّاً مِنْ سَعَتِهِ وَكَانَ اللَّهُ وَاسِعاً حَكِيماً}.

نسأل الله تعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العلا أن يقدر لك الخير حيث كان.

وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: