الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما سبب ظهور حبة في عنق الرحم؟ وهل هي خطيرة؟
رقم الإستشارة: 2218731

92315 0 431

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بعد الإجهاض في الشهر الثاني حدث لي تنقيط للدم خلال الدورتين، وقد أجريت سونارا مهبليا، وكانت النتيجة -والحمد لله- أن الرحم سليم، ولكن يوجد كيس دموي علي المبيض، وقد أخذت علاجا هرمونيا لمدة 6 شهور، ولكن دون فائدة، فماذا أفعل؟

كما أنه منذ 3 شهور ظهرت حبة على عنق الرحم، وتوجهت للطبيب وفحصها، وقال هذا التهاب، وأعطاني لبوس البوتيل، واختفت، وبعد 3 شهور ظهرت، فقال لي: يمكننا كيها، وإذا لم تختف وأخذت البوتيل ثم اختفت، فما هذه الحبة؟ وهل هي شيء ضار؟

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ دعاء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

تتكون الأكياس الوظيفية في المبايض بسبب عدم انفجار وخروج البويضات من المبيض، أو بسبب تكون الكيس في جراب البويضة المسمى بالكيس الأصفر بعد خروج البويضة، حيث تتجمع السوائل في البويضة التي لم تنفجر، أو في جرابها، ويكبر حجمها مكونة كيسا داخل المبيض، ولوجود أحيانا بعض الخلايا من بطانة الرحم خارج الرحم تسمى البطانة المهاجرة، حيث يتجمع بعض الدم في هذه الأكياس وتتحول إلى أكياس دموية.

وعلاج هذه الأكياس بحبوب الهرمونات، أو حبوب منع الحمل، وتؤخذ في الغالب لفترة من 6 شهور، كما فعل الطبيب المعالج، ووظيفة تلك الحبوب هي: العمل على وقف التبويض مؤقتا، وعلى منع تكون أكياس جديدة، وعلى علاج الأكياس الموجودة في المبايض، وفي حالة فشل هذه المحاولة العلاجية، فإن الحل الأمثل هو الجراحة، حيث يقوم الطبيب الجراح بإزالة تلك الأكياس بالمنظار، وهي عملية آمنة ونتائجها جيدة -إن شاء الله-.

وقد توجد زوائد لحمية حميدة لا شيء فيها -إن شاء الله- في عنق الرحم، تسمى polyp، ويمكن إزالتها جراحيا، ولكن يفضل عمل مسحة لعنق الرحم pap smear، ودراسة الخلايا تحت المجهر للاطمئنان، والالتهاب شيء آخر يصاحبه بعض الإفرازات، سواء بيضاء أو صفراء أو خضراء، وقد يصاحب الالتهاب رائحة كريهة وحكة، والمهم متابعة الحالة بعد إزالة الكيس الدموي جراحيا، ومتابعة الدورة الشهرية من حيث انتظامها، وعدد أيام الدورة الشهرية.

حفظك الله من كل مكروه وسوء، ووفقك لما فيه الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • عمان ريم آدم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا صارلي نفس الشي حبوب ف عنق الرحم واختفى ورجع لي بعد سنه وإن شاءالله خير يارب دعواتكم

  • حديفة

    أسأل الله لك الجنة ولكل من يسهر على صحة وحقوق الغير وامنهم

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً