الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قربي يعاني من هلاوس غريبة، فهل هناك ضررٌ من تناول حبوب سوليان؟
رقم الإستشارة: 2237370

21558 0 697

السؤال

السلام عليكم..

قريبي يعاني من هلوسة والإحساس بأنه يوجد من يراقبه، مع نوبة بكاء، وأحيانا تعتريه نوبة ضحك قد تستمر لساعات بصوت عال، مع عدم تركيز، وتشتت في الأفكار، وشرود ذهني، ويحس بأصوات في أذنه، مع العلم أن الحالة كانت تأتي وتذهب، ولكن منذ سنة أصبحت مستمرة.

ولقد شخص حالته الطبيب المختص بأنه اضطراب وجداني، وصرف له أدوية منها: السوليان 200 ملجرم، إلا أنه لا يستمر على العلاج -يستخدمه ثم يتركه-، وبعدها انتقل إلى مستشفى حكومي، ولقد وصفت له الطبيبة النفسية حبوب ريسبردال 4 ملجم بمعدل حبة واحدة يومياً، وكذلك push down بمعدل حبتين يوميا، وهو له ما يقارب الأسبوع منذ استخدامه، ولكن لا توجد أي بوادر تحسن، بل أصبح مشتت الذهن عند تركة للسوليان.

سؤالي:
1- تم إضافة حبوب سوليان إلى الحبوب السابقة، حتى يصبح أكثر تركيزاً، وذلك أنه عند تركه للسوليان أصبح غير واع بما حوله ويتخبط، فهل لها أضرار؟

2- ما رأيك في حبوب الريسبردال؟ وهل هي جيدة لحالته؟ ومتى تظهر نتائجها كعلاج؟ وما أضرارها؟

3- حبوب push down فيمَ تستخدم؟ وما أضرارها؟

4- استخدام الحبوب سبب له برودا جنسيا، وآلاما في العضلات، فكيف يمكن معالجة ذلك؟

5- يدخن بشراهة، ويتناول مشروب الطاقة رد بول بشكل كبير، فهل تؤثر على وضع العلاج؟ مع العلم أن طبيعة عملة تفرض عليه أن يرتدي سماعات الأذن، فهل هي السبب في حدوث ما هو عليه الآن؟ لأنه كان شخصا متفوقا ومميزا، ومنذ إصابته هذه أصبح مشتت الذهن، لديه تخيلات، وفاقدا للتركيز، ولكن في الأمور المالية والشخصية تركيزه طبيعي جداً، ويربط الأمور بغير بعضها.

أسأل الله له الشفاء العاجل، فقد كان مرضه مفاجئًا للجميع.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ فيصل حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أشكرك على اهتمامك بأمر هذا الأخ، وأسأل الله له الصحة والعافية.

ما يبدر منه من تصرفات وشعوره بالارتياب وأنه مراقب، هذا نوع من الشكوك الظنانية، ونوبات الضحك ربما تكون استجابة لهلاوس سمعية.

إذًا: هو يعاني من حالة نفسية ذهانية مهمَّة، وقد أعطاه الأطباء العلاج الصحيح، فالرزبريادال وكذلك السوليان يُستعملان لعلاج الاضطرابات الذهانية، والدواءان متساويان في الفعالية لدرجة كبيرة، ولا داعي لإعطاء الدواءين مع بعضهما البعض، فإعطاء دواء واحد سوف يكون كافيًا.

جرعة الرزبريادال المطلوبة بالفعل هي أربعة مليجرام يوميًا، يمكن أن تصل إلى ستة مليجرام، لكن يُفضل أن تكون البداية بطيئة بعض الشيء، كأن يُعطى اثنين مليجرام ليلاً لمدة عشرة أيام مثلاً، ثم بعد ذلك يُعطى أربعة مليجرام يوميًا، وإن ظهرت عليه بوادر الآثار الجانبية والتي تتمثل في وجود رعشة بسيطة أو ثقلٍ في الكلام، أو انشدادٍ عضلي بالجسم، هنا لا بد أن يُعطى أحد مضادات هذه الأعراض الجانبية، وهنالك عُدة أدوية معروفة لدى الأطباء.

السوليان لا يُسبب هذه الأعراض الجانبية بكثرة، لكن جرعة الدواء المؤثرة لعلاج مثل هذه الحالات الذهانية لا بد أن تصل إلى أربعمائة مليجرام في اليوم على الأقل.

إذًا: هذا الأخ يحتاج لاستعمال أحد الدوائين، ولا بد أن يكون هنالك صبر من جانبه، ويجب أن تشجعوه على الالتزام بالدواء، وفي حالة عدم التزامه قطعًا يجب أن يُنقل إلى علاج آخر، هنالك إبر تعطى مرة كل أسبوعين أو ثلاثة مثلاً، ربما تكون حلًّا مناسبًا إذا لم يتعاون هذا الأخ في تناول دوائه.

بالنسبة لعملية الضعف الجنسي والبرود الجنسي: كثيرًا ما تكون مصاحبة للحالات الذهانية في الأصل، لكن الأدوية –خاصة السوليان– ربما يؤدي إلى شيء من الضعف الجنسي المؤقت.

هذا الأخ يحتاج بالفعل إلى ترتيب حياته بصورة أفضل، وموضوع التدخين بشراهة، وتناول مشروبات الطاقة، هذا كله يضر صحته كثيرًا.

أعتقد أن الذهاب به إلى الطبيب مرة أخرى وأن يُعطى فرصة ليجلس جلسات نفسية إرشادية مع المعالج النفسي ستكون مفيدة جدًّا له، ومن جانبكم عاملوه بالحسنى، وإن شاء الله تعالى زوجته تشجعه، وأن نشعره بكينونته، وأنه شخص مرغوب فيه، وأنه يجب أن يلعب دوره الاجتماعي والعملي، هذا كله مفيد ومهم جدًّا بالنسبة له.

فقدان التركيز هو نتيجة طبيعية للحالة التي يعاني منها، وليس سببه الدواء، وسوف يرجع التركيز بصورة ممتازة جدًّا إذا التزم بتناول العلاج الذي يزيل عنه -إن شاء الله تعالى- ظنون الارتياب والشكوك.

وممارسته لأي نوع من الرياضة البسيطة سوف يساعده، والترتيب الغذائي أيضًا بالنسبة له مهم، ولا بد أن ينام مبكرًا، ونشجعه على أداء صلاته في وقتها، وكذلك الحرص على التفاعل الاجتماعي الإيجابي.

باركَ الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر muslim

    بعد ان عاصرت اكثر من 12 المرض نفسي على الاقل تعلمت شيئين : الاول ان الامراض النفسية هي ابتلاء ياتي ليصحح مسار انسان يريد الله به خيرا , يعلمه , وينبهه لامر قد تغافل عنه وان لكل ابتلاء حكمة ومباشرة عند تحقيق الحكمة من الابتلاء سيشفى مثله مثل اي مرض فقد شفيت بفضل الله دون دواء من اكثر الامراض النفسية صعوبة مثل الهلع , الاكتئاب , الخوف من الموت , الرهاب الاجتماعي وغيرها من الابتاءات التي اتت لتصحح مساري وتلفت نظري ان اتمسك بحبل الله وان ابقى ذاكرا لربي حتى لا يقربني شيطان , وقبل هذا وذاك ان اتوب من معاصي كنت اصر عليها , فكما قلت الامراض النفسية هي من الشيطان ، فمثلا حين تسمع صوتا داخليا يجبرك على اشعال الضوء واطفائه لعدد معين من المرات ، او يجعلك تفعل حركات او تنطق اصوات لا ارادية لتكتشف حينها انك لم تعد تتحكم في ذاتك ، ذلك الصوت في حقيقة الامر ، ليس الا شيطانا تمكن منك ، اما لقلة الذكر في حياتك اوعدم الصلاة ، او قلة اذكار خاصة ذكر الدخول للخلاء ، او لمعاصي ترفضها روحك وتصر عليها نفسك مما يجعلك في اضطراب وتأنيب ضمير لايريد ان يبتعد عن ربه لهذا ابق عل طهارة ، ارق نفسك ولو بالفاتحة سبع مرات ، حافظ على اذكار الصباح والمساء ، احسن الظن بالله ، وراقب حديثك الداخليمع نفسك بان تقنعها ان ما يحدث هو من الشيطان وليس قلة تركيز منك ، حاول ان يكون حديثك مع نفسك ايجابيا بقدر ما تستطيع ، ضح مطاطا في معصمك وكلما راودتك فكرة سلبية قم بشده ليلسعك حتى يربط عقلك اللاواعي تلك الفكرة بالالم ويبتعد عنها تدريجيا ، ابحث عن الحكمة من البتلاء واجتهد ان تحققها ، قد تكون توبة / او كثرة ذكر ودعاء وقرب ، وغيرها تفائل فالله لايضر عبدا وانما يبتليه ليرقيه وحين تشفى مثلي ستدرك كم من خبرة تعلمتها من مرضك هذا
    اتمنى ان اكون قد افدتكم بخلاصة تعبي ومعاناتي ومعاصرتي للمرض ، وراحتي بعد ان شفيت منه واسال الله ان يشفيكم
    وانوه للدور الشديد للحجامة وسورة البقرة لمن ابتلي بأحد الامراض النفسية والله نعها كبيييير لن يحسه الا من جربه فقد قال فيها رسول الله عليكم بسورة البقرة فان اخذها بركة وتركها حسرة ولا تستطيعها البطلة _السحرة-

  • براءة

    ,السلام عليكم و رحمة الله و بركاته صح ان الله ينذرنا باننا في الطريق الخاطىء خاصة اذا كنا ندرك ذلك ونريد ابتوبة لكن شيء ما يجعلنا نتجاهل و ظميرنا يؤنبنا فيبعث الله لنا رساءل للعودة لجادة الصواب يارب اشفيني واهديني و رضني بما كتبته لي امين

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً