هل أرجع لزوجي أم أطيع والدي في الانفصال عنه - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل أرجع لزوجي أم أطيع والدي في الانفصال عنه؟
رقم الإستشارة: 2294961

6281 0 231

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أرجو أن يطرح الله فيكم الخير الكثير، وأن تفيدوني بمشكلتي بما يرضي الله عز وجل.

أنا امرأة متزوجة منذ سنتين ونصف، لدي ابنة عمرها سنة ونصف، زوجي ملتزم، ويعجبني فيه بره بوالديه، وحبه لفعل الخير، وأعلم أنه تحصل العديد من المشاكل في جميع البيوت، ولكن في بعض الأحيان لا نستطيع حل مشاكلنا بأنفسنا.

زوجي إنسان طيب جدا، ولكن لا يعرف كيف يتصرف وقت المشكلة، ومتردد، ويتخيل أو يتوقع أشياء لا أفعلها، كأن أرفع صوتي عليه، أو أني سأغضب، فلذلك يتردد ويتأخر في إصلاح أمورنا.

قبل ٧ أشهر ضربني زوجي ورماني أنا وابنته أمام عيني والدي في الشارع قريبا من بيت أهلي، والسبب أني أقفلت الباب بالقفل من داخل البيت، وجلس ينتظر عند الباب أقل من دقيقة، فشتمني، وسبني، ولعنني في السيارة، ولما طلبت منه أن يسكت ضربني، وحين رأيت والدي ووالده طلبت الانفصال، وطلبت أن لا أراه مرة أخرى، ومنذ ذلك الوقت لم أجتمع معه، فقد صار بيننا حاجز وفجوة كبيرة أكبر من المشكلة، والسبب هو البعد وعدم التواصل.

بعد شهر عاد يراسلني، ولكني لم أرد عليه، وبعدها أرسلت له بأني أستأذنه بأن أسافر مع أهلي، وعندما أرجع سنتكلم في مشكلتنا؛ لعل السفر يهدئ من نفسي ويغير من رأيي.

وفعلا بعد رجوعي غيرت رأيي بالانفصال، وصرت أفكر بأني سأرجع، خصوصا بعد أن رأيت ابنتي مشتتة بيني وبين أبيها، فصار تواصلي معه بالرسائل، ونقاشي يكون فيما يخص ابنتي فقط، وبعد مرور ٥ أشهر قررت أن أعطيه فرصة أخرى، ولكني قلت لوالدي بأني سأرجع بشرط أن يحسن عشرتي، وطلبت من والدي أن يفرض لي رضوة، إلا أني اشترطتها وهي مبلغا من المال، واتصل زوجي، واتفق مع والدي بأن يجتمعوا من أجل الصلح، ولكني عندما أتذكر حياتي معه والموقف الذي حصل أقرر بأن لا أعود إليه، ولكني أتعوذ من الشيطان وأقول بأنه يريد أن يفرق بيني وبين زوجي، وأدعو الله بالهداية لي وله.

طبيعة زوجي: إنسان طيب جدا، ولكنه كسول، ولا يحب أن يتحمل أي مسؤولية، بار بأمه كثيرا، وحسن المعشر معي، ولكني لا أدري متى يرضى أو يغضب لأنه كتوم جدا، وانفعالي، وحصل أنه عدة مرات عندما يغضب ينزل من السيارة ويضرب الطرف الآخر، ولكنه أول مرة يمد يده علي، وانفعالاته أحيانا لا يكون لها سبب، أو أنها تكون بسبب ولكنه تافه جدا، فأغلب المشاكل اللي تتحدث بيننا يكون هو السبب فيها، وتكون المشكلة من لا شيء!

مشكلته أن الحوار معه صعب، ويدعي حبه لي، وعندما أسأله وأقول: "في ذمتك هل أنا مقصرة معك؟" فيحلف ويقول لا، وأني حسنة العشرة، وأنه لا ينقصني شيء، وأن أخطائي معه لا تذكر، وأني أخاف الله فيه وفي ابنته، ولكن تصرفاته معي عكس كلامه لي، فهو في وقت غضبه يقول بأني سيئة، ويلعن اليوم الذي أنجبت له بنتا وكنت سببا في أبوته، وأني لا أستحقه، هذا عدا كذبه علي، كأن يقول بأنه صلى وهو لم يصل، أو يقول بأنه ذهب إلى العمل وهو لم يذهب، وعندما أسأله يقول بأنه يخشى أن أزعل وأغضب، وأتوقع أن سبب كذبه بأنه يعاني من اضطراب نفسي بسبب المشاكل العائلية بين والديه، وأن المشاكل أثرت عليه، وأنه دائما يحاول تغيير نمط تفكيره للأحسن، ولكنه سلبي، بينما أنا إنسانة أحب الحياة والحركة وأكره الكسل والكذب كرها شديدا، ويشهد الله أني دائما أتجنب حدوث المشاكل، وأحاول حلها بهدوء، ولكني أعجز بسبب سوء تصرفه معي.

أنا في حيرة من أمري، هل أرجع له أم لا؟ ولو جاء فهل أقابله بابتسامة أم أنفجر وأقول له كل ما في نفسي تجاهه؟ هل أطيع والدي وأنفصل عنه، أم أعطيه الفرصة الأخيرة؟

أتمنى أن تساعدوني، فأنا لا أحب أن أشتكي، ولكني تعبت من سوء سلوكه معي، ولكن في نفس الوقت هو والد ابنتي، فأرجو أن تفيدوني، وجزاكم الله عنا خير الجزاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Tala حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فردا على استشارتك أقول:
1- من نعمة الله عليك أن رزقت بزوج ملتزم، وفيه من الصفات أنه طيب، ويحب فعل الخير، وبار بوالديه، فكم من النساء حرمن من هذه النعمة، ومن نعمة الله عليك أن رزقك ببنت تملأ لك حياتك.

2- تختلف قدرات الرجال في مواجهة المشاكل وحلها، فمنهم من يواجهها ببرود شديد ويتركها تمر دون حل، ومنهم من يواجهها بأعصاب متوترة ومحترقة فيصير في البيت كالجمل الهائج يكسر كل شيء أمامه، ومنهم من يواجهها بروية وتدبر وإمعان نظر، فينظر إليها وكأنه خارج منها حتى يراها رؤية صحيحة، ومن ثم يضع لها الحلول المناسبة.

3- زوجك فيه شيء من العصبية، فهو يغضب لأتفه الأمور، ومن ثم يفقد السيطرة على نفسه، وحتى لا تخسري زوجك، فنصيحتي: ألا تدخلي معه في أي مناقشات أثناء فوران غضبه، ولكن اتركيه حتى يسكت عنه غضبه ويهدأ، فإذا هدأ فتكلمي معه بالكلمات المليئة بالعطف والحنان، وبهذا الأسلوب ستسيطرين على الموقف، وستمتصين غضب زوجك، وتكسبين وده.

4- اجتنبي فعل ما يغضبه، ولا تقدمي على فعل أي أمر إلا بعد الاتفاق معه، وأعطي لكل قضية وقتها الكافي في الدراسة ولا تستعجلي في موافقته.

5- لا بد أن تكتشفي الأشياء التي بواسطتها تمتصين غضبه، فلا شك أنك خلال سنتين تعرفت على كثير من صفات زوجك.

6- أنت تتعاملين مع بشر، والكمال عزيز في البشر، فلا بد من تقبل الشخص بسلبياته وإيجابياته، وبذل الوسع في إصلاحه قدر المستطاع.

7- لا بد أن تتفقي مع زوجك وبطريقة ذكية وحكيمة على أن تدربا نفسيكما على الحلم، ذلك الخلق الرفيع الذي من أوتيه فقد أوتي خيرا كثيرا، والنبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: (الحلم بالتحلم، والعلم بالتعلم، والصبر بالتصبر، ومن يرد الله به خيرا يفقهه في الدين)، ولا بد من الصبر في فترة التدرب، والتغاضي عن الأخطاء، وتذكري دائما قول الله تعالى: (نَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ).

8- تقربي من زوجك أكثر، وأبدي له حبك وحنانك، وكوني مهتمة بمظهرك، وأحسني من استقباله وتوديعه، وهيئي له سبل الراحة، وكوني له طائعة يكن لك عاشقا، فطاعة الزوج لا تعني ذلا ولا قهرا، بل هي طاعة لله عز وجل، وسبيل للحفاظ على بيتك وأسرتك، فالزوج بالنسبة للمرأة هو جنتها أو نارها، فعن الحصين بن محصن –رضي الله عنه- أن عمة له أتت النبي –صلى الله عليه وسلم- في حاجة ففرغت من حاجتها فقال لها النبي –صلى الله عليه وسلم-: ( أذات زوج أنت؟ ) قالت: نعم، قال ( كيف أنت له ؟ ) قالت : ما آلوه إلا ما عجزت عنه، قال: ( فانظري أين أنت منه، فإنما هو جنتك ونارك).

9- تجملي له حتى تبدي في عينيه ملكة الجمال، وتأسري قلبه، وأنت أنثى لديك الخبرة والمعرفة بما يجعل قلب زوجك متعلقا بك شغوفا بحبك.

10- الطاعة والتذلل للزوج من صفات المرأة الصالحة كما قال عليه الصلاة والسلام: (ألا أخبركم بنسائكم في الجنة) قلنا بلي يا رسول الله قال ( ودود ولود إذا غضبت أو أسيء إليها أو غضب زوجها قالت: هذه يدي في يدك لا أكتحل بغمض –أي لا أنام– حتى ترضى)، وقال: (ألا أخبرك بخير ما يكتنز المرء؟ المرأة الصالحة؛ إذا نظر إليها سرته، وإذا أمرها أطاعته، وإذا غاب عنها حفظته).

11- أتمنى أن تجلسي مع نفسك جلسة محاسبة ومصارحة، وتنظرين هل هنالك تصرفات صدرت منك أدت إلى غضب زوجك وخروجه عن طوره، أم لا؟ وأنا هنا لا أتهمك أبدا، ولكن من باب الإنصاف من النفس، فإن وجدت فأنصفي من نفسك، واعتذري لزوجك، وعديه ألا يتكرر منك ذلك في المستقبل، وصفيا قلبيكما، وافتحا صفحة جديدة.

12- لقد أحسنت التصرف حين عدلت عن قرار الطلاق؛ فذلك عين العقل، وامنحي لزوجك الفرصة بعد الأخرى، ولا تلجئي إلى الطلاق إلا بعد استنفاد كل وسائل الوفاق، ووصول الحال إلى استحالة الحياة معه، واحذري كيد الشيطان ووساوسه، فهو يكره زوجك في نفسك لأنه لا يريد لكما الوفاق، وغاية مبتغاه الطلاق، فقد جاء في الحديث الذي رواه مسلم عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال:«إِنَّ الشَّيْطَانَ يَضَعُ عَرْشَهُ عَلَى المَاءِ ثُمَّ يَبْعَثُ سَرَايَاهُ فِي النَّاسِ فَأَقْرَبُهُمْ عِنْدَهُ مَنْزِلَةً أَعْظَمُهُمْ عِنْدَهُ فِتْنَةً، يَجِيءُ أَحَدَهُمْ فَيَقُولُ مَا زِلْتُ بِفُلاَنٍ حَتَّى تَرَكْتُهُ وَهُوَ يَقُولُ كَذَا وَكَذَا. فَيَقُولَ إِبْلِيسُ لاَ وَاللَّهِ مَا صَنَعْتُ شَيْئاً. وَيَجِيءُ أَحَدُهُمْ فَيَقُولُ مَا تَرَكْتُهُ حَتَّى فَرَّقْتُ بَـيْنَهُ وَبَـيْنَ أَهْلِهِ. قَالَ فَيُقَرِّبُهُ وَيُدْنِيهِ (ويلتزمه) وَيَقُولُ نِعَمَ أَنْتَ».

13- كم أتمنى أن يتم التنازل عن الرضوة؛ فذاك أدعى أن تعظمي في نفس زوجك، وإن كان ولا بد، فإياك والإجحاف، ولا تشقي عليه.

14- رجوعك سيكون فيه خير -بإذن الله-، خاصة بعد قضاء تلك المدة، وأنت بعيدة عنه، فلعله أحس بمكانتك، وظهرت حاجته إليك، فالذي أقترحه أن تتواصلي مع زوجك كي يأتي لإرجاعك، وقولي له لا داعي لأن تتناقشا بما حدث بينكما في بيت أهلك، وأخرا ذلك ليكون النقاش بينكما بشيء من الهدوء والود، وأتمنى أن يعترف كل طرف بخطئه؛ فالاعتراف بالخطأ فضيلة.

15- التطاوع، وعدم الاختلاف، والتيسير وعدم التعسير، والتنازل، سبيل للوفاق على سبيل الدوام، وتلك وصية النبي -صلى الله عليه وسلم- حيث قال: (تطاوعا ولا تختلفا ويسرا ولا تعسرا).

16- إذا عرف السبب بطل العجب، وأمكن إصلاح العطب، فزوجك مصاب بالسكر، وكذلك بسبب ما يعانيه من اضطراب نفسي بسبب المشاكل العائلية بين والديه، ولهذا لا بد من إعذاره فهو مريض، والمريض معذور، وأنا لا أشك ولا أرتاب أنه غير راض عن نفسه، وأنه بمجرد ما يسكن غضبه يمقت نفسه، لكنه قد يكون غير قادر على الاعتذار منك لكثرة ما يتكرر منه الغضب ولانفعال والله أعلم.

17- رغبيه في التحلي بالصدق مهما كان الأمر، وعديه ألا تغضبي من صدقه وإن كان مرا، وكوني عند وعدك، فإن خوفه من غضبك وانفعالك في حال أن صدق معك قد يكون سببا من أسباب ارتكابه الكذب، وذكريه بقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (ولا يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا)، ورغبيه في أداء الصلوات في أوقاتها؛ فالصلاة عماد الدين، وأهم أركان الإسلام بعد توحيد الله، وأول ما يحاسب عليه المرء يوم القيامة، وصلاحها صمام أمان لصلاح بقية الأعمال، كما قال عليه الصلاة والسلام: (أول ما يحاسب عليه المرء يوم القيامة الصلاة فإن صلحت صلح سائر عمله وإن فسدت فسد سائر عمله)، وكوني عونا له على الذهاب للدوام تنالي أجره في كل ذلك ب-إذن الله تعالى-.

18- تضرعي إلى ربك بالدعاء وأنت ساجدة، وفي أوقات الإجابة أن يصلح الله زوجك، واستمري بالدعاء ولا تنقطعي ولا تيأسي، فالله تعالى قد أمر بالدعاء ووعد بالإجابة، فقال: (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ).

19- الزمي الاستغفار والصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- فهما من أسباب تفريج الكروب والضوائق كما قال عليه الصلاة والسلام: (من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا) وقال لمن قال له أجعل لك صلاتي كلها قال: (إذا تكف همك).

20- أقيموا حلقة علمية خفيفة في بيتكم بشكل يومي إن أمكن، فتقرؤون فيها ما تيسر من القرآن وتفسيره من كتاب الشيخ السعدي -رحمه الله-، وتقرؤون بعضا من أحاديث النبي -صلى الله عليه وسلم- من كتاب رياض الصالحين، وشرحه للشيخ ابن عثيمين -رحمة الله على الجميع-؛ فذلك سيقوي إيمانكم، وسيوثق الروابط فيما بينكم.

21- لا تعولي على تصرفاته أثناء الغضب، ولا تحسبي لها أي حساب، فليست تصرفاته نابعة من وعي وإدراك، ولا كلماته صادرة من قلبه، بل إن كل من يغضب يفعل أفعالا ويتصرف تصرفات ويخرج كلمات قد يستحيي أن يقولها في حال كونه غير منفعل، ولهذا تجدين التناقض بين كلماته وتصرفاته بين حالتي الرضى والغضب، وأذكرك بحالك، فبينما كنت تطلبين الطلاق إذا بك عدلت عن ذلك، وهكذا حال الإنسان، بل تمعني هذه الآيات القرآنية: (وَلَمَّا رَجَعَ مُوسَىٰ إِلَىٰ قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفًا قَالَ بِئْسَمَا خَلَفْتُمُونِي مِن بَعْدِي أَعَجِلْتُمْ أَمْرَ رَبِّكُمْ وَأَلْقَى الْأَلْوَاحَ وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ قَالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَكَادُوا يَقْتُلُونَنِي فَلَا تُشْمِتْ بِيَ الْأَعْدَاءَ وَلَا تَجْعَلْنِي مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ)، إلى أن قال: (وَلَمَّا سَكَتَ عَن مُّوسَى الْغَضَبُ أَخَذَ الْأَلْوَاحَ وَفِي نُسْخَتِهَا هُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلَّذِينَ هُمْ لِرَبِّهِمْ يَرْهَبُونَ)، فهذا نبي من أنبياء الله حين كان غاضبا ألقى الألواح من يده قيل حتى تكسرت، وفيها كلام الله ولما سكت عنه الغضب أخذها.

أسأل الله تعالى أن يصلح زوجك، ويعافيه، وأن يؤلف بين قلبيكما ويسعدكما آمين.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر حنان

    بارك الله فيكم على سعة صدركم و نصحكم النصوح

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً