الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي وسواس قهري في مراقبة التنفس ورمش العين.. كيف الخلاص؟
رقم الإستشارة: 2315564

6635 0 182

السؤال

مشكلتي تتلخص في الوسواس القهري الحسي الجسدي مثل مراقبة التنفس، أو رمش العين وخلافه، ترهقني نفسيا تلك الوساوس، وتسبب لي القلق والاكتئاب، وتفقدني طاقتي، وأنا خريج كلية صيدلة، وطبيعة عملي أن أواجه الجمهور، ولكن ينتابني القلق، وأخاف أن أكون وحيدًا في الصيدلية؛ لأن ثقتي بنفسي مهزوزة، وأخاف من مواجهة الناس فيما يخص العمل، أما الجلوس معهم في الأمور العادية فلا ينتابني قلق.

هل هذا رهاب اجتماعي مزمن للوسواس؟ وأنا أطلع كثيرا وأقرأ عن المرض في المواقع الغربية الأجنبية، وقد أخذت أدوية منها الفافرين والبروزاك وأخرها سيمبالتا.
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد نصر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الأخ الكريم: الوسواس القهري الجسدي والحسّي مثله مثل أي وسواس آخر، يكونُ عبارة عن فكرة أو خاطرة أو إحساس يتكرر بصورة منتظمة ورتيبة، ويحاول الشخص مقاومته، ولكن لا يستطيع، فيحدث قلقًا وتوترًا، وفي بعض الأحيان إذا كانت هناك طريقة للإتيان بأفعال لتخفيف هذا القلق فيقوم بها الشخص، ولكن في بعض الوساوس مثل الوسواس الجسدي والحسّي – كما ذكرت – فليست هناك أفعال تُقلل من القلق والتوتر، مما يزيد من توتر الشخص واضطرابه.

ولكن على أي حال يمكن علاج هذا الوسواس بواسطة العلاج السلوكي المعرفي والأدوية، العلاج السلوكي المعرفي ما يُعرف بمحاولة التجاهل، أو تحويل التفكير من الجسد إلى شيء آخر، فكّر في شيء آخر ولا تفكر في جسدك، ولا تراقبها، فكّر في أشياء أخرى عملتها من قبل: ذكريات طيبة، رحلة قمت بها، إجازة قضيتها، فكّر في كل هذه الأشياء واصرف تفكيرك عن التفكير الوسواسي، هذا من ناحية.

هناك أدوية كثيرة تُفيد في حالة الوسواس القهري، وعلى رأسها الفافرين والبروزاك، ولكن لا أدري ما هي الجرعة التي استعملتها والمدة التي استعملتها فيها، الوسواس القهري قد يحتاج إلى جرعات كبيرة، بالنسبة للفافرين قد يحتاج الوسواس القهري إلى مائة وخمسين أو مائتي مليجرام، وعادة يجب الاستمرار على الفافرين لمدة شهرين قبل أن نقول أنه لم يأتِ بالفائدة المرجوة منه.

بالنسبة للبروزاك أيضًا فأحيانًا يجب زيادة الجرعة إلى أربعين أو حتى ستين مليجرامًا، والانتظار على الأقل شهرين قبل أن نقول أنه لا فائدة منها.

السيمبالتا ليس هناك معلومات أنه مفيد في الوسواس القهري، هو مفيد في الاكتئاب والقلق، خاصة القلق المصحوب بأعراض جسدية، ولذلك يُعطى في كثير من الأحيان لمرضى السكري الذين يشكون بأعراض جسدية متعددة.

ولذلك أرى إذا كنت لم تستعمل الأدوية التي ذكرتها بالجرعات المحددة أن تعود إليها، أو أن تستعمل السيرترالين/ الزولفت، خمسين مليجرامًا، نصف حبة لمدة أسبوع – أي خمسة وعشرين مليجرامًا – ثم بعد ذلك حبة كاملة (خمسون مليجرامًا)، ويجب أن تستمر عليه على الأقل لفترة شهرين حتى يؤتي الفائدة المرجوة منه، ويمكن زيادة الجرعة إلى خمسة وسبعين مليجرامًا أو مائة مليجرام، وبعد التحسُّن يجب الاستمرار عليه لفترة لا تقل عن ستة أشهر.

أما بخصوص عدم الثقة في مواجهة الجمهور فهذا شيء طبيعي في البداية، -وإن شاء الله- بعد اكتسابك الخبرة المناسبة سوف يكون هذا الشيء من الماضي، فكل شخصٍ مبتدئ في الوظيفة تكون هناك رهبة أمامه في الفترات الأولى من توظيفه، خاصة عند التعامل مع الجمهور، ولكن بمرور الوقت -إن شاء الله- تختفي هذه الأشياء، وتكسب مزيدًا من الثقة، فلا تهرب من المواجهة، واستمر في العمل.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: