الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نصح تارك الصلاة
رقم الإستشارة: 242703

4426 0 430

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
تعرفت على زميلة لي في المرحلة الثانوية، ولقد باحت لي بسر وهو أنها لا تستطيع الصلاة مع أنها تريد ذلك من أعماق قلبها، لكنها تقول أنها لاتستطيع مع أنها حاولت لمدة يومين على الصلاة، وبعدها نسيت الصلاة وتهاونت، وقالت لي هذه القصة بكل حزن وألم فإنها تعرف بأنه سينتظرها عذاب شديد بسبب عدم الصلاة.

وقالت لي أن أنصحها، ولكن للأسف لا أستطيع، لا أعرف ما أقول لها، فأتمنى أن تخبروني كيف أستطيع مساعدتها على الصلاة وفي وقتها؛ لأنني أريد مساعدتها فهي تبكي كل يوم لهذا السبب؟ وأريد أن تخبروني عن أشرطة أو كتب دينية تستطيع مساعدتها.

ملاحظة: هي من عشاق الأغاني ولكنها تحاول ترك الأغاني، أرجو مساعدتها فإنني أشفق عليها.
شكراً.


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابنة المباركة/ مي حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فإنه ليسرّنا أن نرحب بك في موقعك استشارات الشبكة الإسلامية، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك في موقعك، وكم يُسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأله جل وعلا أن يثبتك على الحق، وأن يكثر من أمثالك، وأن يهديك وصاحبتك صراطه المستقيم.

وبخصوص ما ورد برسالتك، فإنه لأمرٌ محزن حقاً أن يصل المسلم إلى هذه السن ولا يستطيع أن يقيم الصلاة أو المحافظة عليها، وهذا إن دل فإنما يدل على أن أسرة هذه الفتاة لا تُقيم للصلاة وزناً بدليل أنها لم تصل ولا تستطيع أن تصلي، حيث أنها مكثت فترة طويلة من عمرها لم تصل، وعندما انتبهت لأهمية الصلاة وجدت نفسها غير مدربة على ذلك وليس لديها القدرة على القيام بها، رغم أن لديها الرغبة والاستعداد، ومن حسن حظها أن الله أكرمها بفتاةٍ مثلك يمكنها مساعدتها في التغلب على مشكلتها، ولنبدأ معاً رسم طريق الخروج من هذا الوضع المأساوي، وذلك كالتالي:

1- لابد أن تعرف الأخت أن قرار الصلاة هو قرارها هي شخصياً، ولا يمكن لأحد أن يفرض عليها ذلك الآن، فعليها أن تقرر قراراً أكيداً وقوياً في بدء الصلاة والمحافظة عليها تحت أي ظروف من الظروف حتى وإن كانت غير مركزة ولا تشعر بطعم الصلاة ولا بالخشوع فيها، المهم أن تكسر الحاجز فوراً ولا تنتظر وقتاً آخر.

2- حاولي الاتصال بها عند كل وقت من أوقات الصلاة لتذكيرها بها، ولمساعدتها على تنفيذ قرار الصلاة، فكوني معها على الأقل في الفترة الأولى.

3- إذا كان لديك أو لديها بعض المساجد التي بها أنشطة إسلامية فأفضل أن تشارك فيها على أن تجد هناك من يساعدها مثلك.

4-كذلك حضور المحاضرات والندوات الدينية التي تقام بالمساجد وغيرها.

5- عندكم مكتبات إسلامية تبيع الأشرطة والكتيبات بمقدوركم أن تستعينوا بها في تحديد المستوى المناسب من الأشرطة والكتيبات بشرط ألا تكون الكتب كبيرة حتى لا تمل منها بسرعة.

6- عليها بالبدء في تلاوة قدر ولو بسيط من القرآن يومياً، وأن تقلل من الأغاني.

7- عليها أن تحافظ على أذكار الصباح والمساء، وهناك عشرات الكتيبات التي بها الأذكار.

8- كذلك عليها أن تُكثر من الدعاء أن يشرح الله صدرها للصلاة، وأن يعينها على أدائها، وأن يغفر لها، وأن يتقبل منها، وإن شاء الله ستجد نتائج مُبهرة في أقرب فرصة.

والله ولي الهداية والتوفيق,,,



مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً