الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علاج ضعف التركيز والإرادة مع التكاسل والخمول
رقم الإستشارة: 243285

3157 0 303

السؤال

السلام عليكم.
أعاني من ضعف الإرادة، وأنا قاطع للصلاة منذ أربعة أشهر، بالإضافة لعدم التركيز في القراءة، وهذا الموضوع يسبب لي مشاكل وخصوصاً أني مقبل على الماجستير، شرود ذهني فظيع، الأمر الذي يؤخرني ويجعلني متاكسلا وخاملا في كثير من الأمور، أتمنى النصح، وجزاكم الله ألف خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ فادي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لا عُذر لك مطلقاً في التقاعس عن الصلاة، فهي عماد الدين، وأول ما يُحاسب عليه العبد يوم القيامة، وهي الفاتحة لكل خير، والحافظة من كل فحشاء ومنكر، وعليه فلا يُقبل أي نوع من التراخي أو المساومة مع النفس في أداء الصلاة، ولا نتكلم عن أي صلاة، إنما نتكلم عن الصلاة المفروضة، وكما كان يؤديها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأرجو الامتثال والالتزام بالصلاة، وربما تكون البدايات صعبة، ولكن صدقني مع الاستمرار ستشعر باليسر، وهي سهلةٌ لمن يشعر بالمسئولية وعظمة الأمر، ويسيرة لمن يسرها الله عليه، وعليك يا أخي أن تسترشد بالإخوة الأفاضل الذين حولك، وأنا على ثقةٍ كاملة أنهم سيقدمون لك الكثير من الدعم، وأقصد بالإخوة الأفاضل: الصالحين.

ولا تنس يا أخي أننا نعيش هذه الأيام في مواسم الخيرات، فرمضان في رأيي هو أحسن وقت لك لتبدأ بداية صحيحة مع ربك سبحانه وتعالى.

لا أعرف الوقت الذي سوف تصلك فيه الرسالة، لكن إذا كان هو وقت الصلاة، فأرجو أن تكون الصلاة هي أول عمل تقوم به .

لا شك أن التزامك بصلواتك سوف يُساعدك في أن تكون أكثر نشاطاً في الجوانب الأخرى في حياتك، خاصةً فيما يخص التحضير ونيل درجة الماجستير.

هنالك أمرٌ آخر يا أخي يُعتبر مفيداً لتجنب التكاسل، وهو ممارسة الرياضة، فأرجو أن تمارس أي نوع من الرياضة بصورةٍ متدرجة.

بالرغم من قناعاتي أنك لست بصورةٍ حقيقية، ولكن وُجد أن الدواء الذي يُعرف باسم بروزاك يُساعد كثيراً في تحسن الدافعية لدى بعض الناس، فلا بأس أن تأخذه بمعدل كبسولة واحدة في اليوم لمدة ثلاثة أشهر.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • أوروبا عباس صديق محمد حسن

    جميل جدا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً