الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف نتعامل مع إساءة والدي لنا؟
رقم الإستشارة: 2490917

623 0 0

السؤال

السلام عليكم.

والدي شخص عصبي وذو لسان سليط، كل كلامه ألفاظ بذيئة، ومسبات لا تخطر على بال بشر، كل كلامه مع الناس افتراء على أمي وغرفة النوم، وإخوتي وتشويه سمعتهم، مع العلم أن الجيران والأقارب يشهدون لنا بنعم الأم والزوجة، وللأولاد بنعم التربية، وكيف لنا أن نصبر على هكذا شخص بأخلاقه وألفاظه؟ يؤذي الجيران بصراخه وكفره ومسباته.

أمي صابرةٌ لأبعد الحدود رغم الظروف وقلة المال، وسوء أخلاقه، محتسبة الأجر عند الله وتربية الأولاد، فنحن نخاف منه منذ أن كنا صغاراً، ما أن نعرف أنه عائداً من عمله حتى نهرب ونختبئ منه، الضيوف أيضاً يغادرون مباشرةً بمجرد دخوله المنزل إن حدث وأتى ضيف فإن حديثه هو قصص مخترعة عن أهل بيته يشيب لها الرأس، والجميع مذهولون لمعرفتهم الجيدة بنا ومعرفة أخلاق والدي، ولكن عندما كبرنا لم نعد نتحمل إهاناته وكلامه على أهل بيته.

بسبب الحرب لم ألتق به منذ 11 عاماً، وأتواصل معهم عن طريق الهاتف، البارحة حدثني كعادته بالشتم على أمي وإخوتي المحرمون من الخروج من المنزل، ومن عيادة المريض، وحتى من التنفس.

بدأ حديثه بأنه لم يقتل والدتي منذ زمن، علماً بأن لديه أحفاداً أصبحوا بسن الزواج، فعندما سمعت
كلامه لم أتمالك أعصابي، فأمي جدة، ولا أسمع صوتها إلا وهي تبكي من قسوة وكلام والدي، الجميع بحالة نفسية متعبة، أمي وأختي العازبة يأخذون الكثير من الأدوية بسببه وبسبب التوتر اليومي الذي يسببه لهم بألفاظه، وكذلك نحن عندما نسمع أخبارهم.

ماذا نفعل مع هكذا والد يخرج من المسجد ويحدث الناس عن أهله، بدل إن حصل وسمع من الناس فيسكتهم، يؤلف لهم القصص ويقلل من قدرنا أمام الجميع.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نور حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نرحب بك في الموقع ونشكر لك الاهتمام والحرص على السؤال، ونسأل الله أن يصبركم وأن يلهمكم السداد والرشاد وأن يهدي هذا الوالد لأحسن الأخلاق والأعمال فإنه لا يهدي إلى أحسنها إلا هو.

إذا كانت -ولله الحمد- سيرتكم في الناس جيدةً، ويعرف عنكم الخير وحسن التربية، فنحن نوصيكم بالصبر على هذا الوالد، وإذا لم يصبر الإنسان على والده فعلى من يكون الصبر، والحمد لله أن ما عندكم من الخير والأدب طغا على كل هذا؛ فالناس يعرفون لكم فضلكم، وإذا تكلم الوالد عنكم بالسوء والناس يعرفون عنكم الخير، فإنه يناقض نفسه فلا تعطوا كلامه أكبر من حجمه، قطعاً نحن ندرك مرارة ما يحصل، لكن الإنسان ينبغي أن ينظر إلى مآلات الأمور، ونجتهد في أن تكون علاقتنا بالله وثيقة، لأن الإنسان إذا كان مع الله تبارك وتعالى فلن يبالي بكلام والد أو بكلام الناس، بل إذا تكلم الناس فيه فتلك مزيد حسنات تأتيه من الله تبارك وتعالى، ولذلك أرجو أن تشكري الوالدة على حسن تربيتها، وتشجعوها على صبرها، وتبين لها أن هذا الكلام ينبغي أن يمر مع الهواء دون أن تقف عنده طويلاً، وهذه الحالة التي يتأذى منها الجميع إذا لم نصبر نحن فكيف سيصبر الآخر، ولذلك أرجو أن لا تأخذ الأمور أكبر من حجمها.

واجتهدوا في التواصل معه، وتلبية طلباته، والقيام بالواجبات تجاهه، فإن الله يحاسب كل إنسان بما فعل، ولا تزر وازرةٌ وزر أخرى، فلا تعطوا الأمور أكبر من حجمها، أكرر منزلتكم في الناس رفيعةً وسترتفع، ولذلك أرجو التغافل عن هذا الذي يحدث؛ لأن اغتمامكم وحزنكم وبكاءكم لن يزيد الأمر إلا سوءاً، فمن الناس من يتلذذ بتعذيب من حوله، وبالإساءة إليهم، لكن لو أننا تركنا ومررنا مثل هذا الكلام واكتسبنا الأجر والثواب عند الله تبارك وتعالى وقمنا بما علينا من الإحسان والصبر تجاه الوالد، فإننا بذلك نفوز بالخيرين وننال أجر البر والثواب عند الله تبارك وتعالى، فنسال الله أن يعينكم على الخير.

أنا أتفهم المعاناة ولكن من الضروري أن نتعايش مع هذا الوضع، والظاهر أن الوالد أيضاً عمره كبير؛ ولذلك ينبغي أن نجتهد نحن في التكيف والتعايش والتأقلم مع هذا الوضع، ونجتهد في تفادي الأسباب التي يشتمنا من أجلها، لا شك أن هناك أسباباً وأموراً عندما تحصل يزداد منه الأذى والشتم والأذية، فتفادي مثل هذه الأسباب أيضاً مما يقلل أو يخفف ذلك الشر.

هذه وصيتنا للجميع بتقوى الله تبارك وتعالى ونسأل الله لنا ولكم التوفيق ونشكر الوالدة وأرجو أن تشكروها على صبرها وإحسانها وحسن تربيتها، وسيعوضها الله خيراً، بارك الله فيك ووفقنا جميعاً لما يحبه ويرضاه.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً