الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إجراء عملية شد جلد البطن
رقم الفتوى: 16677

  • تاريخ النشر:الأربعاء 11 ربيع الأول 1423 هـ - 22-5-2002 م
  • التقييم:
9476 0 291

السؤال

بعد ولادة ثلاثة أولاد تدلى الجلد الذي فوق بطني فهل يجوز إجراء العملية لشد ذلك الجلد؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإذا كان هذا التدلي بسيطاً وعادياً وكان المراد من إجراء العملية مجرد التجمل واختيار الحجم الذي يناسب الذوق، فلا ينبغي إجراء العملية، لأنه قد يكون من تغيير خلق الله تعالى، وقد لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم "المغيرات خلق الله" متفق عليه.
وإن كان التدلي شديداً أو ملفتاً أو مؤذياً أو مضراً، أو نحو ذلك، فلا بأس بإجراء العلمية لإزالته.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: