الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العملية التجميلية لتحسين المظهر بين الجواز وعدمه
رقم الفتوى: 33999

  • تاريخ النشر:الإثنين 1 جمادى الأولى 1424 هـ - 30-6-2003 م
  • التقييم:
20933 0 410

السؤال

هل القيام بعملية تجميلية لتحسين مظهر شيء في الجسم يعتبر حراماً؟ مثلا: عملية شد البطن بعد الولادة (للبطن المترهل)، مثلا: تكبير الصدر الصغير(شبه مسطح)إلى حجمه الطبيعي، علما بأن المرأة متحجبة في اللبس ورغبتها في القيام بهذه العمليات تكون للتجمل للزوج فقط....؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن القيام بعملية تجميل من قبيل ما ذكر في السؤال لا تجوز ولو كانت للزوج فقط، لأن ذلك قد يدخل في تغيير خلق الله تعالى، وإنما يجوز ذلك في حالة خروج ذلك عن حد العادة خروجاً مشوها للخلقة تشويها واضحاً، أو في حالة وقوع هذا التحسين باستعمال عقاقير طبية أو حركات رياضية لا يترتب عليها ضرر، وقد بينا هذا كله في الفتوى رقم: 8117، والفتوى رقم: 10257. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: