الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة إحدى وسبعين ومائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذكر عدة حوادث

فيها قدم أبو العباس الفضل بن سليمان الطوسي من خراسان ، واستعمل الرشيد عليها جعفر بن محمد بن الأشعث ، فلما قدم خراسان سير ابنه العباس إلى كابل ، فقاتل أهلها حتى افتتحها ، ثم افتتح سانهار ، وغنم ما كان بها .

وفيها قتل الرشيد أبا هريرة محمد بن فروخ ، وكان على الجزيرة فوجه إليه الرشيد أبا حنيفة حرب بن قيس ، فأحضره إلى بغداذ وقتله .

وفيها أمر الرشيد بإخراج الطالبيين من بغداذ إلى مدينة النبي - صلى الله عليه وسلم - خلا العباس بن الحسن بن عبد الله بن [ علي بن أبي طالب ] .

وفيها خرج الفضل بن سعيد الحروري فقتله أبو خالد المروروذي .

[ ص: 281 ] وفيها قدم روح بن حاتم إفريقية . وحج بالناس هذه السنة عبد الصمد بن علي بن عبد الله بن عباس .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث