الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة تسع وتسعين ومائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذكر قوة نصر بن شبث العقيلي

وفيها قوي أمر نصر بن شبث العقيلي بالجزيرة وكثر جمعه ، وحصر حران ، وأتاه نفر من شيعة الطالبيين فقالوا له : قد وترت بني العباس ، وقتلت رجالهم ، وأعلقت عنهم العرب ، فلو بايعت لخليفة كان أقوى لأمرك . فقال : من أي الناس ؟ فقالوا : نبايع آل علي بن أبي طالب ، فقال : أبايع [ ص: 469 ] [ بعض ] أولاد السوداوات ، فيقول إنه هو خلقني ورزقني ؟ قالوا : فنبايع لبعض بني أمية ، فقال : أولئك قد أدبر أمرهم ، والمدبر لا يقبل أبدا ، ولو سلم علي رجل مدبر لأعداني إدباره ، وإنما هواي في بني العباس ، وإنما حاربتهم محاماة على العرب لأنهم يقدمون عليهم العجم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث