الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب الجنائز

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله ( ويستحب أن يصلح لأهل الميت طعام يبعث به إليهم ) بلا نزاع ، وزاد المجد وغيره : ويكون ذلك ثلاثة أيام ، وقال : إنما يستحب إذا قصد أهل الميت فأما لما يجتمع عندهم : فيكره للمساعدة على المكروه . انتهى [ ص: 561 ]

قوله ( ولا يصلحون هم طعاما للناس ) يعني لا يستحب ، بل يكره ، وهذا المذهب مطلقا ، وعليه أكثر الأصحاب وجزم به في الوجيز ، والمغني ، والشرح وغيرهم وقدمه في الفروع وغيره ، وعنه يكره إلا لحاجة ، وقيل : يحرم قال الزركشي : ظاهر كلام الخرقي : أنه يباح لغير أهل الميت ، ولا يباح لأهل الميت ، وقال غيره : يسن لغير أهل الميت ، ويكره لأهله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث