الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل غسل شهيد المعركة

جزء التالي صفحة
السابق

( ويجب على الغاسل ستر قبيح رآه ) لأن في إظهاره إذاعة للفاحشة وفي الخبر مرفوعا { : ليغسل موتاكم المأمونون } رواه ابن ماجه وعن عائشة مرفوعا { من غسل ميتا وأدى فيه الأمانة ولم يفش عيبه خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه } رواه أحمد من رواية جابر الجعفي ( كطبيب ) أي : كما يجب على الطبيب أن لا يحدث بشر لما فيه من ، الإفضاح ( ويستحب ) للغاسل ( إظهاره ) أي : ما رآه من الميت ( إن كان حسنا ) ليترحم عليه .

( قال جمع محققون : إلا على مشهور ببدعة مضلة أو قلة دين ، أو فجور ونحوه ) ككذب ( فيستحب إظهار شره وستر خيره ) ليرتدع نظيره .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث