الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

20146 8830 - (20669) - (5\69) عن عاصم بن هلال، حدثنا غاضرة بن عروة الفقيمي، حدثني أبو عروة، قال: كنا ننتظر النبي صلى الله عليه وسلم، فخرج رجلا يقطر رأسه، من وضوء أو غسل، فصلى، فلما قضى الصلاة، جعل الناس يسألونه، يا رسول الله، أعلينا حرج في كذا؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا، أيها الناس، إن دين الله في يسر "، ثلاثا يقولها، وقال يزيد مرة: جعل الناس يقولون: يا رسول الله، ما تقول في كذا؟ ما تقول في كذا؟

التالي السابق


* قوله : "رجلا": - بكسر الجيم - أي: حال كونه رجل الشعر، أو - بضمها - على أنه حال موطئة؛ مثل: إنا أنزلناه قرآنا عربيا [يوسف: 2] ومنه قولك: فلان رجل كذا وكذا، وهو كثير.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث