الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

20155 8834 - (20678) - (5\70) عن عبد الصمد، حدثنا عبيد الله بن هوذة القريعي، أنه قال: حدثني رجل، سمع جرموزا الهجيمي، قال: قلت: يا رسول الله، أوصني، قال: " أوصيك أن لا تكون لعانا ".

التالي السابق


* قوله : "لعانا": أي: كثير اللعن، وفيه: أن اللعن القليل ليس بمحظور، كلعن الشيطان ونحوه، ولكن الإكثار منه محظور، وهو أن يتجاوز إلى من لا يستحق اللعن، أو من يشك في استحقاقه، أو أن يصرف أوقاته في لعن المستحق له، والله تعالى أعلم.

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث