الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة ست وستين وثلاثمائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذكر عدة حوادث

في هذه السنة ، في جمادى الأولى ، نقلت ابنة عز الدولة بختيار إلى الطائع لله ، وكان تزوجها .

[ الوفيات ]

وفيها توفي أبو الحسن محمد بن عبد الله بن زكرياء بن حيويه في رجب .

[ ص: 357 ] وفي صفر منها توفي أبو الحسن علي بن وصيف الناشئ المعروف بالخلال ، صاحب المراثي الكثيرة في أهل البيت .

وفيها توفي أبو يعقوب يوسف بن الحسن الجنابي صاحب هجر ، وكان مولده سنة ثمانين ومائتين ، وتولى أمر القرامطة بعده ستة نفر شركة ، وسموا السادة ، وكانوا متفقين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث