الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة سبع وثمانين وثلاثمائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 489 ] ذكر موت سبكتكين وملك ولده إسماعيل

وفي هذه السنة توفي ناصر الدولة سبكتكين في شعبان ، وكان مقامه ببلخ ، وقد ابتنى بها دورا ومساكن ، فمرض ، وطال مرضه ، وانزاح إلى هواء غزنة ، فسار عن بلخ إليها ، فمات في الطريق ، فنقل ميتا إلى غزنة ودفن فيها ، وكانت مدة ملكه نحو عشرين سنة .

وكان عادلا ، خيرا ، كثير الجهاد ، حسن الاعتقاد ، ذا مروة تامة ، وحسن عهد ووفاء ، لا جرم بارك الله في بيته ، ودام ملكهم مدة طويلة جازت مدة ملك السامانية والسلجوقية وغيرهم .

وكان ابنه محمود أول من لقب بالسلطان ، لم يلقب به أحد قبله .

ولما حضرته الوفاة عهد إلى ولده إسماعيل بالملك بعده ، فلما مات بايع الجند لإسماعيل ، وحلفوا له ، وأطلق لهم الأموال ، وكان أصغر من أخيه محمود ، فاستضعفه الجند ، فاشتطوا في الطلب حتى أفنى الخزائن التي خلفها أبوه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث