الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة ست وتسعين وثلاثمائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذكر الحرب بين عسكر بهاء الدولة والأكراد

في هذه السنة سير عميد الجيوش عسكرا إلى البندنيجين ، وجعل المقدم عليهم قائدا كبيرا من الديلم ، فلما وصلوا إليها سار إليهم جمع كثير من الأكراد ، فاقتتلوا ، [ ص: 544 ] فانهزم الديلم ، وغنم الأكراد رحلهم ودوابهم ، وجرد المقدم عليهم من ثيابه ، فأخذ قميصا من رجل سوادي ، وعاد راجلا حافيا ، ولم يكن مقامهم غير أيام قليلة .

ذكر عدة حوادث

في هذه السنة قلد الشريف الرضي نقابة الطالبيين بالعراق ، ولقب بالرضي ذي الحسبين ، ولقب أخوه المرتضى ذا المجدين ، فعل ذلك بهاء الدولة .

[ الوفيات ]

وفيها توفي أبو أحمد عبد الرحيم بن علي بن المرزبان الأصبهاني ، قاضي خراسان ، وكان إليه أمر البيمارستان ببغداذ .

وفيها ، مستهل شعبان ، طلع كوكب كبير يشبه الزهرة عن يسرة قبلة العراق ، له شعاع على الأرض كشعاع القمر ، وبقي إلى منتصف ذي القعدة وغاب .

وفيها توفي أبو سعد إسماعيل بن أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل الإسماعيلي ، الإمام ، الفقيه الشافعي ، بجرجان في ربيع الآخر . ومحمد بن إسحاق بن محمد بن يحيى بن منده أبو عبد الله الحافظ الأصبهاني المشهور ، له التصانيف المعروفة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث