الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( وفرض سنة تسع عند [ ص: 376 ] الأكثرين ) من العلماء وقيل : سنة عشر وقيل : ست وقيل : خمس والأصل في فريضته : قوله تعالى { ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا } ( ولم يحج النبي صلى الله عليه وسلم ) بعد هجرته ( إلى المدينة ) سوى حجة واحدة وهي حجة الوداع ( قال القاضي : سميت بذلك ; { لأنه صلى الله عليه وسلم ودع الناس فيها ) . وقال ليبلغ الشاهد الغائب } أو ; لأنه لم يعد إلى مكة بعدها ( ولا خلاف أنها كانت سنة عشر ) من الهجرة ( وكان ) صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع ( قارنا نصا ) .

قال أحمد لا أشك أنه كان قارنا والمتعة أحب إلي ا هـ واستدل له بما روى أنس { سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يلبي بالحج والعمرة جميعا يقول : لبيك عمرة وحجا } متفق عليه .

وقال عمر : { سمعت النبي صلى الله عليه وسلم بوادي العقيق يقول : أتاني الليلة آت من ربي عز وجل فقال : صل في هذا الوادي المبارك وقل : عمرة في حجة } .

وفي رواية { قل : عمرة وحجة } رواهما البخاري { واعتمر صلى الله عليه وسلم أربعا بعد الهجرة } قال أنس { : حج النبي صلى الله عليه وسلم حجة واحدة واعتمر أربع عمر كلها في ذي القعدة : عمرة الحديبية وعمرة القضية وعمرة مع حجته وعمرة الجعرانة حين قسم غنيمة حنين } متفق عليه .

قال أحمد وروي عن مجاهد أنه حج قبل ذلك حجة وما هو ثبت عندي وروي عن جابر قال : { حج النبي صلى الله عليه وسلم ثلاث حجج : حجتين قبل أن يهاجر وحجة بعد ما هاجر } وهذا حديث غريب قاله في المغني .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث