الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


ويل

ويل : قال الأصمعي : ويل تقبيح ، قال تعالى : ولكم الويل مما تصفون [ الأنبياء : 18 ] .

وقد يوضع موضع التحسر والتفجع ، نحو : يا ويلتنا [ الكهف : 49 ] . يا ويلتى أعجزت [ المائدة : 31 ] .

[ ص: 542 ] أخرج الحربي في فوائده : من طريق إسماعيل بن عياش ، عن هشام بن عروة ، عن أبيه ، عن عائشة ، قالت : قال لي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " ويحك ! " فجزعت منها ، فقال لي : يا حميراء إن ويحك ، أو ويسك ، رحمة فلا تجزعي منها ; ولكن اجزعي من الويل .

يا

يا : حرف لنداء البعيد ، حقيقة أو حكما ، وهي أكثر أحرفه استعمالا ، ولهذا لا يقدر عند الحذف سواها ، نحو : رب اغفر لي [ نوح : 28 ] . يوسف أعرض [ يوسف : 29 ] ولا ينادى اسم الله وأيها وأيتها إلا بها .

قال الزمخشري : وتفيد التأكيد المؤذن بأن الخطاب الذي يتلوه معتنى به جدا .

وترد للتنبيه ، فتدخل على الفعل والحرف ، نحو : ( ألا يا اسجدوا ) [ النمل : 25 ] ياليت قومي يعلمون [ يس : 26 ] .

تنبيه : ها قد أتيت على شرح معاني الأدوات الواقعة في القرآن على وجه موجز مفيد ، محصل للمقصود منه ، ولم أبسطه ; لأن محل البسط والإطناب إنما هو تصانيفنا في فن العربية وكتبنا النحوية ، والمقصود في جميع أنواع هذا الكتاب إنما هو ذكر القواعد والأصول ، لا استيعاب الفروع والجزئيات .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث