الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


252 - والواجبات كالفرائض كما في التتارخانية وأما النافلة والسنة الراتبة . [ ص: 133 ]

فقدمنا أنها تصح بمطلق النية ، وبنية مباينة

التالي السابق


( 252 ) قوله : والواجبات كالفرائض .

يفيد أن تعيينها إما بخصوصيتها أو بكونها واجبة وقد تقدم في الوتر أنه ينوي الوتر لا الواجب ; وعلله ثمة بأن وجوبه مختلف فيه [ ص: 133 ] فأفاد أن الواجبات ليست كالفرض من كل وجه . ( 253 )

قوله : فقدمنا أنها تصح بمطلق النية أو نية مباينة أقول : الذي قدمه أنها تصح بمطلق النية ولم يذكر أنها تصح بنية مباينة



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث